أدان اللواء سعد الجمال، رئيس لجنة الشؤون العربية بمجلس النواب، حادث الواحات الإرهابي، الذي وقع أمس الجمعة، وأسفر عنه استشهاد 17 من قوات الأمن، ومقتل وإصابة 15 إرهابيًا، معربًا عن تعازيه لأسر الشهداء.

وقال «الجمال»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، مساء السبت، إن مصر دولة عصية على الانكسار، وواجهت كل أصناف العدوان، فهي مستهدفة لموقعها، متابعًا أن هؤلاء الإرهابيين هم أعداء للأوطان؛ لأنهم يحاولون أن ينالوا من استقرارها وتفتيت نسيجها، وأعداء للبشر؛ لأنهم يحاولون أن ينالوا من أرواحهم.

وأوضح أنه بعد أن توصلت القوات المصرية إلى معلومات عن المهمة المكلف بها هؤلاء الإرهابيين، وتحديدهم للوكر الإرهابي بالكيلو 135 بطريق «أكتوبر-الواحات»، بمحافظة الجيزة، اتجهت القوات مباشرة إلى هذا المكان، وكان الصدام كبيرًا، ما يشير إلى كبر حجم هذه المجموعة الإرهابية، وامتلاكها كميات كبيرة من الأسلحة المهربة، من أجل التجهيز لعمليات داخل مصر.

وتابع: «من يحرض على الإرهاب معروف، وقد فضحه الرئيس عبد الفتاح السيسي في مؤتمر الرياض، والجميع يعرف جيدًا من الذي يتبنى الجماعات الإرهابية ومن يحتضن المتطرفين والهاربين من العدالة داخل أراضيه».

وأفاد ان أجندة البرلمان بها بعض القوانين التي تساعد في مواجهة الإرهاب، والتي سيتم الموافقة عليها خلال دور الانعقاد الحالي، مثل قانون الإجراءات القانونية الذي يضمن سرعة إنهاء المحاكمة وتحقيق العدالة الناجزة، حتى ينال المجرم جزائه ويشفى غليل المصريين، مضيفًا أن المجلس سيوافق على مد حالة الطوارئ غدًا.

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت عن استشهاد 17 من قوات الأمن ومقتل وإصابة 15 إرهابيًا، أثناء مداهمة إحدى المناطق بالعمق الصحراوي بالكيلو 135 بطريق «أكتوبر-الواحات»، بمحافظة الجيزة، بعد ورود معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من هذه المنطقة مكانًا للاختباء والتدريب والتجهيز للقيام بعمليات إرهابية.