أتهم  المرشح الرئاسي الأسبق الفريق "احمد شفيق" , المتواجد حاليا في الإمارات, النظام في مصر بالخيانة أو بالضلوع في حادث الواحات البحرية, التي وقعت أمس الجمعة , قائلًا , "ما هذا الذي يحدث لأبنائنا. هم على أعلى مستويات الكفاءة والتدريب، هل ظلمتهم الخيانة أو ضعف التخطيط لهم، أو كل الأسباب مجتمعة",ويواصل النظام سياسة  التعتيم  بشأن الاشتباكات المسلحة التي وقعت في الكيلو 135 واحات بحرية, والتي أسفرت عن مقتل العشرات من رجال الشرطة, فحتى لحظة كتابة التقرير لم تخرج إحصائية رسمية باعداد الضحايا.

وغرد "شفيق" على حسابة الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" , موجهًا أصابع الاتهام إلى النظام الحالي بالتورط بترك أبرز ضباط الوزارة تسليحًا و قدرات بدنية وعسكرية للموت في حادثة الواحات قائلًا إنها "عملية عسكرية كاملة الأركان", قائلًا , "أرجو أن تدركوا أن ما حدث لم يكن مجرد اغتيال كمين منعزل، ولا هو مهاجمة بنك في مدينة حدودية، أبداً لمن لا يفهم ولمن لا يريد أن يفهم، ما دار كان عملية عسكرية كاملة الأركان، أديرت ظلما ضد أكثر أبنائنا كفاءة ومقدرة وإخلاصا".

وأضاف "شفيق" , " أرجوكم لا تتعجلوا في الانتقام قبل أن تستوعبوا وتفهموا حقيقة ما دار أمس على أرض بلدنا الجريح وفي عمله".

وتابع: "عفواً. لا أستطيع أن أنطق أو أكتب عزاء لأسر أبنائنا، أحبائنا الشهداء، فالكارثة مروعة. العزاء لمصر، ولكل محب لمصر".