قال أحمد أيوب المتحدث الرسمي باسم لجنة استرداد الأراضي، إنه يتم حاليًا إنهاء البيان الاسترشادي للمحافظين للبدء في تقنين الأراضي للجادين، موضحًا أنه سيتم الانتهاء خلال أسابيع قليلة من إعداد الملف بشكل نهائي وإصدار اللائحة التنفيذية، لتبدأ المحافظات بالتنسيق مع اللجنة العليا، في تقنين أوضاع الجادين من شاغلي أراضي الدولة.

وأضاف «أيوب»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «أسواق وأعمال»، المذاع عبر فضائية «أون لايف»، مساء الثلاثاء، أنه بعد الحملة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، واستردت جزء كبير من الأراضي المتعدى عليها، انتقلت اللجنة الآن إلى الجزء الثاني وهو تقنين أوضاع شاغلي الأراضي الذين أثبتوا جدية، واستثمروا في زراعة الأرض وأنتجوا منها.

وأشار إلى توجيه الرئيس «السيسي»، بالتقنين للجادين بعد سدادهم لمستحقات الدولة، وهو ما تسعى اللجنة لتنفيذه من خلال إعداد الدليل الاسترشادي الذي يتضمن خطوات تلقي الطلبات وكيفية معاينة الأراضي وتقدير مساحتها وحق الدولة فيها، وما إذا كانت ستقنن بالبيع أو حق الانتفاع وفقًا لنوعية الأرض.

وأوضح أنه يتم حاليًا مراجعة الدليل الاسترشادي، وسيتم إصداره خلال أسبوع أو اثنين على الأكثر، للبدء فورًا في إجراءات التقنين، مشيرًا إلى استرداد حتى الآن نحو 900 ألف فدان، بالإضافة إلى أكثر من 68 مليون متر مربع أراضي بناء، حيث يتم استرداد أراضي بصورة يومية.

لا يمكن عمل حصر نهائي للأراضي المتعدى عليها، نظرًا لشغل مواطنين لأراضي وأثبتوا جدية في استغلالها، بالإضافة إلى اكتشاف مساحات جديدة نظرًا لعدم وجود حصر دقيق في السابق، مؤكدًا أنه لا تهاون مع أية حالة تعد، لأن الصمت في وقت سابق أهدر على الدولة مليارات الجنيهات.