القاهرة - أ ش أ
نشر فى : الجمعة 29 يناير 2016 - 11:48 ص | آخر تحديث : الجمعة 29 يناير 2016 - 11:48 ص

تعدد نشاط الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الأسبوع الماضي، فقد شهد الاحتفال بعيد الشرطة وألقى كلمة في ذكرى ثورة 25 يناير، وعقد اجتماعات لمتابعة العمل في مختلف المجالات الحيوية التي تمس حياة المواطنين، واستقبل رئيس مجلس الدوما الروسي وقائد القيادة المركزية الأمريكية، وتلقى اتصالا هاتفيا من كل من رئيسي قبرص وجنوب السودان.

واستهل الرئيس السيسي، نشاطه الأسبوعي، بالاحتفال بعيد الشرطة الذي أقيم بمقر أكاديمية الشرطة، حيث وضع إكليلا من الزهور على النصب التذكاري لشهداء الشرطة، ثم عقد اجتماعاً مع اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية، وقيادات هيئة الشرطة.

وألقى الرئيس كلمة بهذه المناسبة، أشار فيها إلى أن مكافحة الإرهاب تتطلب تكاتف الجميع وتَحَمُل كل فئات الشعب لمسؤولياتها ليحيا الوطن في أمن واستقرار، وكذا تقديرا لأرواح الشهداء التي فاضت من أجل الوطن ولتوفير مناخ آمن ومستقر للشعب المصري بأسره، وجدد الرئيس وعده لأسر الشهداء بأن مصر لن تنسى أبناءها الذين ضحوا بأرواحهم ولن تتخلى عن أسرهم.

 

السيسي في احتفال عيد الشرطة

كما وجَّه الرئيس بإيلاء كامل الاهتمام بمصابي الشرطة، وتوفير سبل الرعاية والعلاج لهم، سواء داخل مصر أو في الخارج تقديرا لدورهم وبسالتهم وتضحياتهم من أجل الوطن.

وأشار الرئيس إلى أن عملية الإصلاح المنشودة تتطلب إطارا قانونيا يدعمها وينظمها ويضعها على الطريق الصحيح، وأن الشعوب تحيا وتتقدم بالأمانة والعمل والشرف والتضحية وليس بالمجاملات أو المزايدات، ومنح الرئيس أثناء الاحتفال أسماء شهداء الشرطة وسام الجمهورية من الطبقة الثانية ووسام الاستحقاق من الطبقتين الثانية والثالثة، تعبيراً عن التقدير لتضحياتهم وتكريماً لأسرهم.

وفي كلمته في ذكرى ثورة 25 يناير، قال الرئيس السيسي إن "تقييما منصفا وموضوعيا لما حققته مصر خلال أقل من عامين على كل الأصعدة الداخلية والخارجية، يوضح أن بلادنا تحولت من وطن لجماعة إلى وطن للجميع.. من حكم يعادي الشعب وقطاعات الدولة إلى حكم يحترم خيارات الشعب ويسعى جاهدا لتحقيق آماله، ويضمن مناخا إيجابيا لعمل قطاعات ومؤسسات الدولة.. إننا نتحرك على كل الاتجاهات الداخلية والخارجية.. ندشن وننفذ مشروعات تنموية وإنتاجية ومشروعات صغيرة ومتوسطة تراعى احتياجات الشباب وتدرك متطلباتهم وحقهم في العيش الكريم".

وأضاف: "نعمل على تطوير العديد من المرافق الخدمية، ونتصدى بفاعلية للعديد من المشكلات وفي مقدمتها توفير الطاقة والكهرباء، ونتفانى في مكافحة الإرهاب وإقرار الأمن والنظام.. لدينا إعلام حر، وقضاء مستقل، وسياسة خارجية متوازنة ومنفتحة على العالم".

من ناحية أخرى، عقد الرئيس السيسي اجتماعا مع حسام مغازي وزير الموارد المائية والري لبحث ملامح استراتيجية الوزارة للتأقلم مع التغيرات المناخية، ولاسيما فيما يتعلق بسبل التعامل مع بعض الظواهر المناخية السلبية، وفي مقدمتها ارتفاع مستوى سطح البحر وزيادة المتوسط العام لدرجات الحرارة.

 اجتماع السيسي مع حسام مغازي

وتطرق الاجتماع إلى متابعة مسار المفاوضات الجارية بين كل من مصر وإثيوبيا والسودان بشأن سد النهضة، حيث استعرض وزير الموارد المائية آخر المستجدات الجارية على صعيد هذه المفاوضات، وذلك في إطار الإعداد للمشاركة المصرية في الاجتماع السداسي المقبل لوزراء الخارجية والري في الدول الثلاث.

وفى سياق متصل، عقد الرئيس اجتماعا حضره المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، ووزراء التخطيط والمتابعة، والإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والكهرباء والطاقة المتجددة، والنقل، والبترول والثروة المعدنية.

وأكد السيسي، خلال الاجتماع، أهمية مواصلة العمل بدأب في مختلف القطاعات الحيوية التي تمس حياة المواطنين المصريين، لما لذلك من مردود إيجابي على تحسين مستوى معيشة المواطن المصري، وانتظام الخدمات المُقدمة إليه وضمان جودتها وتحسينها بشكل مُستدام، فضلا عما توفره مختلف المشروعات التي تدشنها وتنفذها الدولة من فرص العمل وتشغيل الشباب.

وبدوره، عرض أشرف العربي وزير التخطيط والمتابعة، ملامح استراتيجية التنمية المستدامة بعيدة المدى حتى عام 2030، والتي تم إعدادها وفقاً لمنهج التخطيط بمشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني اللذين قاما بدورٍ محوري في إعداد الاستراتيجية، وذلك لضمان الالتزام بتطبيق وتنفيذ السياسات والبرامج والمبادرات التي سيتم تبنيها لتحقيق أهداف الاستراتيجية.

وعرض مصطفى مدبولي وزير الإسكان، عددا من المشروعات التي تم إنجازها في مجالات مياه الشرب والصرف الصحي والإسكان، بينما ركز الدكتور محمد شاكر المرقبي وزير الكهرباء على المشروعات التي أنجزتها الوزارة في إطار الخطة العاجلة لتوفير الكهرباء استعدادا لفصل الصيف المقبل، ومن بينها محطة توليد شمال الجيزة التي تعمل بنظام الدورة المركبة، ومحطة توليد المحمودية والجاري العمل على تحويلها إلى العمل بنظام الدورة المركبة، وكذا محطة توليد غرب أسيوط بطاقة ألف ميجاوات، ومحطة توليد غرب دمياط بطاقة 500 ميجاوات.

على صعيد آخر، استقبل الرئيس السيسي، سيرجى ناريشكين رئيس مجلس الدوما الروسي، وذلك بحضور علي عبد العال رئيس مجلس النواب.

وأكد الرئيس السيسى حرص مصر على تعزيز التعاون مع روسيا في المجالات كافة، والاستفادة من الزخم الذي تشهده العلاقات الثنائية مع موسكو خلال الفترة الأخيرة، مشيدا بالعلاقات التاريخية الوثيقة التي تربط بين البلدين.

 السيسي مع رئيس مجلس الدوما الروسي

وتناول اللقاء سبل تطوير التعاون الثنائي القائم بين الدولتين في مختلف المجالات، وأكد الجانبان على تطلعهما لاستئناف الرحلات الجوية بين البلدين قريباً، لاسيما في ضوء ما تمثله مصر من مقصد سياحي هام للمواطنين الروس بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك من بينها مكافحة الإرهاب.

كما استقبل الرئيس السيسي، الفريق أول لويد أوستن قائد القيادة المركزية الأمريكية، بحضور الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، حيث رحب الرئيس بالضيف الأمريكي، منوهاً باعتزاز مصر بعلاقاتها الاستراتيجية مع الولايات المتحدة، ومشيدا بكل جوانب هذه العلاقات التي يُعد شقها العسكري مُكونا رئيسيا فيها يدفعُ بإيجابية نحو تعزيزها وتنميتها.

 من لقاء الرئيس السيسي وقائد القيادة المركزية الأمريكية

وأوضح الرئيس أن الظروف التي تمر بها المنطقة تعد استثنائية وغير مسبوقة، وهو الأمر الذي يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي من أجل التغلب على مختلف التحديات.

وعلى صعيد مكافحة الإرهاب، نوه الرئيس السيسي بالجهود المصرية المبذولة في هذا الصدد سواء على الصعيد الداخلي في بعض المناطق بشمال سيناء أو على الصعيد الدولي، مؤكدا أهمية تكاتف جهود المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب، سواء على الصعيد العسكري والأمني أو من خلال التعاون التنموي بشقيه الاقتصادي والاجتماعي، علاوةً على الجوانب الفكرية والثقافية التي تشجع على قبول الآخر وتعزز قيمة التسامح.

من جانبه، أكد قائد القيادة المركزية الأمريكية على الدور الريادي لمصر في المنطقة، مشيدا بصواب التقدير المصري لما آلت إليه الأمور فيها، ومُبدياً توافقاً تاماً على أهمية التعاون لدحر الإرهاب.

وتلقى الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا من نظيره القبرصي نيكوس أنستاسيادس، الذي أكد خلال الاتصال على اهتمام بلاده بمواصلة تعزيز علاقاتها مع مصر سواء على الصعيد الثنائي في ضوء العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين، أو في الإطار الإقليمي باِعتبار مصر ركيزة للأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

كما أكد الرئيس القبرصي أهمية التعاون الثلاثي القائم بين مصر وقبرص واليونان، منوها بحرص بلاده على تفعيل وتطوير علاقات التعاون الوثيقة بين الدول الثلاث بما يعزز من الأمن والتنمية في منطقة شرق المتوسط.

وأشاد الرئيس السيسي بدور قبرص الهام في مد جسور التعاون في منطقة المتوسط، وأكد على أن مصر تبادل قبرص ذات الاهتمام بتعزيز العلاقات الثنائية لما فيه صالح الشعبين المصري والقبرصي، وأشار إلى أهمية الحفاظ على دورية انعقاد آلية القمة الثلاثية التي تجمع بين مصر وقبرص واليونان، والعمل على البدء في تدشين مشروعات مشتركة في عددٍ من مجالات التعاون الواعدة بين البلدين.

كما تلقى الرئيس السيسي اتصالا هاتفيا من سلفا كير رئيس جنوب السودان، الذي استعرض خلال الاتصال آخر تطورات تنفيذ اتفاق التسوية السلمية الذي تم توقيعه في أغسطس 2015، مؤكداً تطلعه لتشكيل الحكومة الانتقالية الجديدة.

كما أكد سلفا كير حرص بلاده على مواصلة تعزيز التعاون مع مصر بمختلف المجالات في ضوء العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين الشقيقين.

من جانبه، أكد الرئيس السيسي دعم مصر لحكومة جنوب السودان، مشيراً إلى ما يربط مصر بهذا البلد الشقيق من علاقات خاصة وتاريخ مشترك، وأن مصر تدعم جهود شركاء التسوية السلمية من أجل تدشين الحكومة الانتقالية في أقرب فرصة، بما يعيد الأمن والاستقرار لجنوب السودان.

وأضاف الرئيس السيسي، أن مصر ستستمر في مساندة الجهود التنموية في جنوب السودان، معرباً عن ثقته في أن حكمة قيادات جنوب السودان ستؤدي إلى طي صفحة الماضي والبدء في مرحلة جديدة تُحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي يتطلع إليها شعب جنوب السودان الشقيق.

وفيما يتعلق بالقرارات الجمهورية، أصدر الرئيس السيسي القرار الجمهورى رقم 19 لسنة 2016 بإعادة تشكيل المجلس القومى للمرأة، كما نشرت الجريدة الرسمية القرار الجمهوري رقم 20 لسنة 2016 بشان استمرار مشاركة بعض عناصر القوات المسلحة السابق إرسالها في مهمة قتالية خارج حدود الدولة للدفاع عن الأمن القومي المصري والعربي في منطقة الخليج العربي والبحر الأحمر وباب المندب وذلك لمدة عام أو لحين انتهاء هذه المهمة أيهما أقرب.