رأى الدكتور جمال نصار الباحث السياسي أن حديث المستشار أحمد الزند وزير العدل عن مقتل الآلاف مقابل ضحايا الجيش والشرطة يؤكد مخاوف النظام الحالي.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "كلام الزند وقسمه بإعدام ‏مرسي‬ وقتل الآلاف مقابل قتل شرطي واحد، يرمز إلى طبيعة الثورة المضادة في عنفوانها، فلا ننزعج فالتاريخ يعيد نفسه".

 

وتابع: “محاولة التهديد بتنفيذ ‏الإعدامات‬ في مصر، وسجن الشرفاء وتهديد الآمنين، له دلالات منها خوف السلطة من صمود هؤلاء، ومحاولة صرف الشعب المصري والعالم عن فساد هذا النظام".

وأكد المستشار أحمد الزند، وزير العدل أن شهداء القوات المسلحة هم سبب الأمان الذي نعيشه خلال الفترة الحالية، ومع ذلك يخرج من يصفهم بالعسكر.

 

وأضاف خلال حوار مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج "على مسئوليتي" على فضائية "صدى البلد": "إن القوات المسلحة تثأر لهؤلاء الشهداء الأبرار وقتلت 40 من "الإرهابيين" في الفترة الأخيرة لكنه لا يكفيه 400 ألف مقابل هؤلاء الشهداء، مشددًا على أن ناره لن تنطفيء حتى يُقتل 10 آلاف مقابل كل فرد في القوات المسلحة.