أكد الدكتور موسى سليمان مدير عام أمراض وأوبئة الدواجن بالإدارة المركزية للطب الوقائى بالهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، أن هناك 15 سببا تؤدى لظهور سرطان الدواجن، وأن المرض ينتقل عن طريق البيض.

وقال الدكتور موسى سليمان فى تقرير له تم عرضه على هيئة الخدمات البيطرية، إن مرض "الليكوزيس" أو سرطان الطيور يصيب الدواجن والرومى وبعض الطيور الأخرى وهو مرض فيروسى ينتقل من خلال البيض وأحيانا تنتقل العدوى بواسطة الدجاج المصاب.

وأوضح أن فترة حضانة الفيروس تترواح من 7 أسابيع إلى 7 أشهر وأن عدوى "الليكوزيس" تحدث بكل قطعان الدواجن وعند النضج الجنسى تتعرض الطيور لها، وينتقل المرض رأسيا من الأمهات إلى الكتاكيت، حيث إنه مرتبط بالجين الوراثى.

وأضاف مدير عام أمراض الدواجن، أن أعراض مرض سرطان الدواجن تظهر فى شكل هزال وانخفاض الوزن والإسهال وتضخم العظام والعين الرمادية، ويسبب أورام فى أجزاء مختلفة من الجسم.

وأكد أنه لا يوجد علاج فعال ضد هذا المرض، لكن ينصح المربين وأصحاب المزارع بشراء كتاكيت خالية من المرض من مصادر موثوق منها، وتربية القطعان معزولة عن أى قطعان أخرى وخصوصا القطعان المتقدمة فى العمر.

وبالنسبة لمرض "المريك"، فأوضح أنه مرض فيروسى يصيب الدواجن بشكل أساسى ويحدث غالبا فى عمر يتراوح 2-5 أشهر وينتقل المرض بشكل مباشر من خلال استنشاق جزيئات الهواء والغبار والزغب الملوث بالفيروس أو بشكل غير مباشر من خلال التماس بين الطيور المصابة والسليمة وتتراوح فترة حضانة الفيروس بين 6- 12 أسبوع حسب حدة المرض.

وأضاف أن أعراض مرض "المريك" لها شكلين أساسيين، هما الشكل المزمن عصبى وعينى، والشكل الحاد أو الدرنى، وتتلخص أعراض المرض فى الموت المفاجئ أو انخفاض الوزن والإسهال وشلل الأرجل والأجنحة، فضلا عن اصابة الجلد فى الكتاكيت وربما تحدث الإصابة فى الفترة العمرية بين 5 إلى 8 أسابيع، ويتم الوقاية من المرض من خلال التحصين الذى يتم غالبا فى المفرخ للكتاكيت بعمر يوم واحد.