أكد السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية للشئون متعددة الأطراف والأمن الدولى أن مصر لها أولويات هامة كعضو غير دائم بمجلس الأمن خلال العامين المقبلين، مشددا أنه على رأسها موضوعات مكافحة الإرهاب، والنزاعات الإقليمية فى الشرق الأوسط، ودعم التنمية فى أفريقيا.

كما أشار بدر الى أن هناك موضوعات فى أولويات مصر وتحظى بأهمية على الأجندة الدولية متعددة الأطراف، أبرزها مستقبل دور الأمم المتحدة فى النظام الدولى الجديد، والتحديات التى تواجه المؤسسات العالمية لدعم التنمية وحفظ السلام وتسوية المنازعات وإدارة الكوارث.

جاء ذلك خلال اجتماع، مساعد وزير الخارجية للشئون متعددة الأطراف والأمن الدولى مع سفراء ودبلوماسيين سويديين معتمدين فى سفارات السويد بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك فى إطار الجولة الموسعة التى تقوم بها المجموعة للعواصم الفاعلة فى منطقة الشرق الأوسط، للتعرف على مواقف وأولويات سياستها الخارجية، خاصة فى مجال الشئون متعددة الأطراف والأمن الاقليمى والدولى.

وأضاف بدر أنه استعرض أيضاً دور مصر تاريخياً فى مجلس الأمن، مبرزاً إسهامات مصر فى دعم السلم والأمن الدوليين سواء من خلال المشاركة النشطة فى عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام أو الأدوار الدبلوماسية الفاعلة لدعم السلام والاستقرار الإقليميين فى منطقة الشرق الأوسط.

كما أشار السفير هشام بدر إلى أن مديرة الشرق الأوسط بالخارجية السويدية والتى ترأست الوفد السويدى، أعربت عن تقديرها للدور المصرى فى الأمم المتحدة وتطلع الجانب السويدى لإسهامات مصر فى مجلس الأمن خلال العامين المقبلين.