رامي جان : الكنيسة ترفض الزواج المدني بسبب

 قال الناشط القبطى رامى جان، أن رفض الكنيسة للزواج المدنى لانها تعتبره يهدد مصالحها، ويجفف منابع تجارتها الرائجة من حفلات الزفاف .
 مشيرا إلى أن الكنيسة تعمل في بزنس ضخم، حيث تحصل من مراسم حفلات الزفاف فقط، على آلاف الجنيهات مقابل حجز الكنيسة، ويزيد المبلغ في حال كانت الكنيسة مكيفة وبها موقف للسيارات أو في منطقة راقية.
وأضاف جان في تصريحات خاصة لـ"المصريون"، أن الكنيسة تحدد في بعض الأحيان مصاريف الزفاف طبقا لمرتبات الزوجين وقيمة الشبكة المادية، وأنه بالإضافة إلى التجارة الرائجة القائمة على هذه المراسم من تزين الكنائس إلى التصوير إلى آخره.
تابع : "نحن أمام منظومة ربحية هائلة (بزنس) يتدفق من خلالها أنهار من الأموال على المؤسسة الدينية".
وتساءل: "هل توافق الكنيسة بعد ذلك على الزواج المدني وتهدد مصالحها وتجفف هذا المنبع الهائل من الأموال"؟ واستدرك: "لم تجد سبيلا إلى المحافظة على تجارتها بأن ترفض وتدعي بأنه سر كنسي على الرغم من عدم وجود أي سند تاريخي لهذا الادعاء وأن الروح القدس لا يحل إلا بأمر الكاهن، وكان الروح القدس عامل يومية لدى الكاهن والله يدير الأمور بالوكالة؟