أكد نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية مارك تونر، أنه لا يوجد تغيير في العلاقات الأمنية الثنائية بين الولايات المتحدة ومصر.

وقال تونر، في تصريحات صحفية اليوم الجمعة، إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أعلن في مارس الماضي عن إجراء تغييرات في المساعدات العسكرية الأمريكية الموجهة إلى مصر للسماح بتحويل مزيد من الأموال من أجل التصدي لبعض التهديدات الرئيسية التي تواجه الأمن في مصر، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب والتهديدات الحدودية.

ولفت تونر، إلى أن الرئيس أوباما اتخذ القرار الخاص بتحويل مزيد من الأموال في ضوء القلق المشترك إزاء التهديدات الأمنية بصفة عامة التي تواجه مصر.