أدي ارتفاع سعر الدولار وتعويم الجنيه، إلى العديد من الأزمات والمشاكل في كثير من القطاعات ولعل أبرزها قطاع الصناعة، حيث تسبب التعويم في ارتفاع أسعار الخامات والمواد الخام بشكل مضاعف، وهو ما تسبب في إغلاق أكثر من 300 مصنع من مصانع مدينة العاشر، وكذلك أكثر من 20% من مصانع "بلبيس" فضلًا عن تسريج آلاف العمال.

وقال"عادل النجار"  رئيس جهاز مدينة العاشر من رمضان، إن عدد المصانع بالمدينة 2566 مصنعا، توقف منها 302 مصنع.

وأضاف، إن جهاز المدينة تواصل مع جمعية المستثمرين بالعاشر؛ لمحاولة الوقوف على أى أسباب تتعلق بجهاز المدينة تكون قد أدت إلى تعثر هؤلاء المستثمرين، وتبيّن من المعلومات المتاحة أن أغلب أسباب تعثر وإغلاق المصانع، إما بسبب التعثر المالى بسبب المديونيات، أو الانتهاء من الإعفاء الضريبى، أو عدم القدرة على التسويق فى ظل وجود المنتجات المنافسة التى تهرب داخل البلاد.

وفي السياق ذاته، أسدل المهندس عبد الله الغزالى، رئيس منطقة بلبيس الصناعية، الستار عن، 20% من المصانع بالمنطقة أغلقت أبوابها بعد أن بدأت فى العمل؛ بسبب عدم استكمال مرافق المنطقة الصناعية، وتعويم الجنيه فى نوفمبر الماضى، وعدم قدرة المصانع على شراء مدخلات الإنتاج، حيث تضاعفت أسعارها، وبالتالى تضاعف سعر المنتج، ما أدى إلى تقليل نسبة البيع، فاضطرت المصانع للإغلاق، وتم الاستغناء عن معظم عمالتها نتيجة لزيادة التكلفة.