توجه الدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، بالتحية إلى الشعب الفلسطيني، الذي وصفهم بأنهم رفاق الطريق، قائلًا: «أتوجه إلى أشقائنا وإلى رفاق الطريق من أبناء الشعب الفلسطيني في غزة بهذه التحية من مصر، التي ترى دائمًا أن القضية الفلسطينية هي قضية مصرية أيضًا». 

وأضاف «الفقي»، في كلمة ألقاها خلال وقفة احتفالية أقامها الشعب الفلسطيني لتقديم الشكر لمصر لدعمها جهود المصالحة الفلسطينية وإنهاء الانقسام، مساء الاثنين، أنه إذا كانت القضية الفلسطينية هي قضية مركزية عربيًا وإسلاميًا، فهي بالنسبة لمصر تتصدر أولوياتها عبر تاريخها منذ أن بدأت، متابعًا أن العلاقات الفلسطينية المصرية أبدية ومتصلة. 

واستطرد: «لابد أن أحيي أشقائنا في غزة على ما وصلوا له مؤخرًا من نوع من تقارب بين حركتي فتح وحماس، ما يجعل الكلمة الفلسطينية كلمة واحدة، ويرأب الصدع، ويجعلنا مستعدون دائمًا لمواجهة التحديات المحيطة بهذه القضية التي طال فيها الانتظار، وضحى فيها الشعب الفلسطيني ربما كما لم يفعل شعب آخر في التاريخ».

وتابع أن هناك أملًا يبرق في السماء، ويعطي إحساسًا بتوحد الكلمة الفلسطينية بشكل حاسم ونهائي، بشكل ينبذ الفرقة والتضارب والتناحر، ويرجع الأمر في نهايته للإرادة الفلسطينية.

وقد شهدت ساحة الجندي المجهول، بقطاع غزة، مساء اليوم، تنظيم وقفة من أجل تقديم الشكر لمصر، بعد الدور الذي لعبته خلال الأيام الماضية؛ لتحقيق المصالحة الفلسطينية.