نقل المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، تحيات وتهنئة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين وولي العهد الأمير محمد بن سلمان وللشعب السعودي بمناسبة العيد الوطني السابع والثمانين للمملكة، مؤكدا أن العلاقات بين مصر والسعودية قوية ومتميزة وتضرب في جذور التاريخ.

وأكد رئيس الوزراء فى كلمته بالحفل مساء اليوم أن مصر كانت على مر التاريخ داعمه للمملكة في إطار هذه العلاقات المتميزة بين البلدين.

وشدد إسماعيل على وقوف مصر قلبا وقالبا حكومة وشعبا في صف واحد مع السعودية في محاربة الإرهاب واقتلاعه من جذوره، والعمل سويا لعوده الاستقرار للمنطقة، وقال: "نثق أن الله سينعم علينا بالتقدم والاستقرار".

وأشاد إسماعيل بوقوف السعودية بجانب شقيقتها مصر لتستند إرادته في 30 يونيو، وأكد أنه كان لهذا الدعم دور مهم في فترة عصيبة على مصر.

وهنأ رئيس الوزراء السعودية قيادة وحكومة وشعبا بمناسبة عيدها الوطني، وقال خلال كلمته: "انتهز هذه الفرصه لأنقل تهنئة الرئيس السيسي لأخيه الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، ولشعب السعودية بدوام التقدم والرقي، وأن يديم الأمن والاستقرار بالمملكة".

من جانبه هنأ علي عبد العال رئيس مجلس النواب، الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان والشعب السعودي بهذه المناسبة. 

وأشاد عبد العال بالعلاقات بين البلدين والتي أسسها الملك عبد العزيز آل سعود، مضيفا: "لقد سجل التاريخ في هذا اليوم مولد المملكة وهي ترتقي في مكانتها بين دول العالم".

ونوه بأن ما أسسه الملك عبد العزبز يمثل منارة تضيء الطريق للأجيال القادمة ورسالة سامية لما تركوه للأمة من خير ونماء وعزة وكرامة فاستحق شعبها أن يرتقي لأعلى مكانة. 

وأشاد بوقفة المملكة مع مصر ضد كل ما يحاك ضدها من محاولات لزعزعة أمنها والنيل من استقرارها.

وأشار عبد العال إلى أن الملك سلمان منذ توليه مهام الحكم في المملكة وهو يواصل مسيرة الحب والوفاء لاستكمال المسيرة التي بدأها الملك عبد العزيز آل سعود، مشيدا بحرصه على استمرار التكامل مع مصر وهي تخوض معاركها ضد الإرهاب الأسود وكل من يوفر لهم ملاذات آمنة ومنصات إعلامية تتحدث باسمهم.

من جانبه أكد السفير أحمد قطان سفير خادم الحرمين الشريفين بمصر ومندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي، أن مصر والسعودية هما جناحا الأمة العربية، ويقع عليهما العبء الأكبر في المنطقة.

وقال في كلمته خلال الحفل، أن السعودية لا تدخر جهدا في مكافحة الإرهاب على كافة الأصعدة، مشيرا إلى ان الحزم لن يتوقف عن مكافحة الإرهابيين، فالسعودية دولة محبة للسلام ولكنها تكافح الإرهاب بكل جهدها.

وأشاد بالمستوى المتميز الذي وصلت له العلاقات بين مصر والسعودية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي والملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين.

وأكد أن العلاقات بين البلدين تشهد تطورا وتعاونا ملحوظا في كافة المجالات.

وأشار إلى أن الملك سلمان بن عبد العزيز عندما تولى حكم السعودية، كان حريصا على التأكيد على أن الموقف من مصر ثابت ولن يتغير، والعلاقة بينهما لن يعكرها أى شئ، كما أن الملك سلمان خلال زيارته الأخيرة لمصر أكد أن لمصر مكانه خاصة لديه.

من جانبه بعث الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، برقية تهنئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، يهنئه فيها بالعيد الوطني السابع والثمانين للمملكة العربية السعودية ، مؤكدا حرص الجامعة العربية على تسخير كل طاقاتها للتعاون مع المملكة وحكومتها في كل ما من شأنه ان يحقق للأمة العربية الرفعة والتقدم.

ووجه أبو الغيط التهنئة إلى الشعب السعودي، معربا عن أمله في مزيد من التقدم ودوام الازدهار في ظل القيادة الحكيمة للملك سلمان. 

وأعرب عن ثقته في أن "الملك سلمان سيواصل مسيرته بكل اقتدار وحكمة لخدمة المملكة وأبنائها ورعاية مصالحها والحفاظ على مكتسباتها ومقدراتها والارتقاء بمستوى العمل العربي المشترك على النحو الذي نتطلع إليه وبما يلبي طموحات الدول والشعوب العربية".

وتخلل الحفل فقرة للألعاب النارية التى انتشرت بأشكالها المبهجة بكثافة في سماء حي جاردن سيتى، فضلا عن تقرير تليفزيوني حول رؤية المملكة 2030 وخططها الدءوبة نحو التنمية، وعدد من الأغاني السعودية لكبار فناني المملكة.