بورسعيد - محمد عزام

استعدت محافظة بورسعيد لإستقبال فصل الشتاء، بتسليك جميع خطوط الصرف الصحى وتطهير المخرات الخاصة بالأمطار، وإنشاء خطوط جديدة لاستيعاب الزيادة السكنية والضغط على الخطوط القديمة بتكلفة قاربت على 42 مليون جنيه .

 

قال المهندس كامل أبو زهرة، السكرتير العام لمحافظة بورسعيد إنه تم الإستعداد لاستقبال فصل الشتاء وتوقع حدوث أية ظروف طارئة كالسيول وغيرها، بتسليك جميع خطوط الصرف الصحى فى المحافظة وتطهير المخرات الخاصة بالأمطار.

 

وأكد "أبو زهرة"، فى تصريح خاص لـ"ليوم السابع"، أنه تم الإنتهاء من إنشاء شبكة صرف صحى جديدة بمنطقة القابوطى فى حى الضواحى والتى كانت تعانى من أزمات كبيرة بمياه الصرف خلال الأعوام الماضية .

 

وأوضح السعيد رخا، رئيس حى الضواحى، أنه قد إستغرق العمل فى خطوط الصرف الصحى التى تم إضافتها للشبكة العامة ما يقرب من حوالى عام وثلاثة أشهر بتكلفة قاربت الـ 42 مليون جنيه بتمويل من وزارة الإسكان وقام بتنفيذها شركة المقاولون العرب،لتغطية منطقة القابوطى كاملة .

 

وأضاف، فى تصريح خاص لـ"ليوم السابع" ،أن منطقة القابوطى كانت تعتمد في الصرف الصحى على التفريغ فى بيارات وكان ذلك شكل غير آدمى،فقامت الدولة متمثلة فى وزارة الإسكان بالتنسيق مع محافظة بورسعيد بإنشاء خطوط الصرف الصحى الجديدة لتغطية المنطقة وبالفعل حاليا القابوطى مغطاه بجميع الخدمات من صرف ومياه وكهرباء وغيرها .

 

واستكمل "رخا"،أن جميع المناطق العشوائية التي تم الإنتهاء منها فى شتى أحياء المحافظة ومدينة بورفؤاد تم تسكينها بحى الضواحى، ولذلك لن تنتهى مشكلة الصرف الصحى تماما إلا بعد تشغيل المحطة الجديدة بجنوب بورسعيد .

 

وأشار إلى أنه تم زيادة عدد سكان الحى وازداد الضغط على شبكة الصرف الصحى بعد إنضمام سكان المناطق التي تم إزالتها من أصحاب الأحقيات من "عزبة أبو عوف،استكمال زرزارة، ناصر والأمين، وغيرها"،لافتا إلى أنه تم زيادة ال 7 خطوط الجديدة تجنبا لحدوث أية أزمات في الصرف الصحى .