أكد ائتلاف دعم مصر صاحب الأغلبية النيابية أن السفينة الحربية الفرقاطة الأولى، من طراز «جوويند»، تمثل «قفزة كبيرة» للكفاءة القتالية للقوات البحرية المصرية، وإضافة جديدة لها. 

وقال المتحدث الرسمى باسم دعم مصر النائب صلاح حسب الله فى بيان له: السفينة الحربية التى لقبت بـ«الفاتح»، تعد واحدة من 4 فرقاطات يتم بناؤها وصنعها حاليا لتعزيز قدرات الجيش المصرى.

ورأى حسب الله أن مصر نجحت فى تحديث قواتها المسلحة بأحدث المعدات التكنولوجية الحديثة، وأن الرئيس عبدالفتاح السيسى حرص على التنوع فى تسليح الجيش، مؤكدا أن القوات المسلحة تعد فخرا لمصر والدول العربية، مشيرا إلى أن رجالها قادرون على حماية الأمن القومى المصرى والعربى.

وأضاف: القوات المسلحة لها دور بطولى فى مكافحة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله، والحفاظ على الحدود المصرية، إضافة إلى دورها الكبير فى تعزيز قدرات الاقتصاد المصرى، والتنمية الشاملة والمشاركة فى إنجازات المشروعات القومية العملاقة فى جميع أنحاء مصر.
وقال رئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب محمد فرج عامر إن تسلم القوات المسلحة المصرية رسميا اليوم فرقاطة الفاتح طراز «جوويند» من الجانب الفرنسى هو إضافة جديدة لقدرات قواتنا المسلحة الباسلة. 

وأضاف عامر فى بيان له أن وجود مثل هذه الاتفاقيات وتنفيذها مع الجانب الفرنسى هو دليل على العلاقات المتميزة والتاريخية بين مصر وفرنسا.

ونوه عامر فى هذا الصدد بأن الاتفاقية المبرمة مع الجانب الفرنسى عام 2014 تتضمن تزويد البحرية المصرية بـ4 فرقاطات على أن يتم تصنيع 3 منها فى الترسانة البحرية بالإسكندرية، مشيرا إلى أن: «هذا فى حد ذاته يعمل على نقل التكنولوجيا وطرق التصنيع الفرنسية إلى القاهرة». 

وتقدم عامر بالتهنئة لمصر وللرئيس عبدالفتاح السيسى القائد الأعلى للقوات المسلحة وللفريق صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى ولجميع قادة القوات المسلحة وضباط وجنود القوات المسلحة الباسلة بانضمام الفرقاطة «الفاتح» لقواتنا المسلحة، وأيضا لحرصهم على التحديث المستمر وللدور البطولى الذى تقوم به قواتنا المسلحة الباسلة فى مواجهة ظاهرة الإرهاب الأسود وفى حماية حدود مصر برا وبحرا وجوا وفى معركة التنمية الشاملة والمشروعات القومية الكبرى التى تنفذها مصر بقيادة الرئيس السيسى فى جميع أنحاء البلاد».