لقي شرطيان مصرعهما، بينما أصيب خمسة آخرون، في ساعة متأخرة من مساء الخميس، إثر استهداف مدرعة تابعة لقوات الأمن بوسط مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء.

 

وقال شهود عيان، لـ"الأناضول"، إنَّ سيارات الإسعاف هرعت إلى مكان الهجوم، ونقلت المصابين إلى مستشفيات المدينة، فيما لم تعلن السلطات المصرية، عن الحادث حتى الساعة منتصف الليل.

 

ومساء أمس الأول الأربعاء، لقى خمسة رجال أمن حتفهم، فيما أصيب 12 آخرين، جراء تفجير آلية للشرطة غرب العريش.

 

وينشط في شمال سيناء، عدد من التنظيمات "الإرهابية"، أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر 2014 مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش"، وتغيير اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

 

ومنذ سبتمبر 2013، تشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة المصرية حملةً عسكريةً موسعةً، لتعقب من وصفتهم بالعناصر "الإرهابية والتكفيرية" في عددٍ من المحافظات وبخاصةً سيناء، وتتهمهم بـ"الوقوف وراء استهداف عناصرها ومقراتها الأمنية في شبه جزيرة سيناء المحاذية لقطاع غزّة وإسرائيل".