كتبت فاطمة شوقى

قالت وكالة "نوفا" الإيطالية إن هناك حاجة إلى تعزيز التنسيق بين مصر وإيطاليا لمواجهة الهجرة غير الشرعية وزيادة مشاركة أوروبا لاحتواء التدفقات العشوائية من خلال وضع قواعد واضحة للهجرة القانونية.

 

وقال وكيل لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب المصرى، طارق الخولى، فى مقابلة مع الوكالة، تعليقا على الوضع الحالى فى المناطق المتضررة من النزاعات والأزمات الاقتصادية وظاهرة الهجرة الغير شرعية إن "الدور الأساسى لمصر، فهى من بين بلدان المرور العابر القليلة التى تعمل بنشاط لمكافحة الجماعات الإجرامية التى تتاجر بالبشر من ساحل البحر المتوسط إلى الحدود مع ليبيا".

 

وأشار الخولى إلى الاتفاق الأخير الموقع فى روما فى 13 سبتمبر لمكافحة الإتجار غير المشروع بالبشر والجريمة المنظمة، قائلا: إن "موضوع الهجرة ومكافحة الإتجار بالبشر سيكونان أولوية، والمناقشات الداخلية فى مجلس النواب ستبدأ فى الدور الثالث فى الأول من أكتوبر".

 

وأكد الخولى أن  "إيطاليا تتأثر بشدة من الهجرة غير الشرعية، ومصر ليست بلد المنشأ للهجرة، ولكن يتم استخدامه كمنطقة عبور لعمليات الإتجار بالبشر، ويحبط الكثير منها بفضل قوات الأمن التى تمنعع الرحلات الغير قانونية إلى السواحل الإيطالية والدول الأوروبية".