أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب بمحافظة قنا، دعم مشروع تعليم الكبار ومحو الأمية تحت شعار " قنا بلا أمية " من خلال جمع تبرعات من مصانع الالومنيوم والقصب والفيبر بورد والورق من خلال رسوم عينية على كل طن يخرج من تلك المصانع لدعم المشروع.

 

جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقدته هيئة محو الأمية وتعليم الكبار بقنا، اليوم ، بعدد من أعضاء مجلس النواب بالمحافظة لبحث كيفية تطوير والاهتمام بمحو أمية المواطنين بالمحافظة .

 

وطالب عبد السلام الشيخ، عضو مجلس النواب عن دائرة بندر ومركز قنا، بدعم مادى للقضاء على الأمية وأن لا يقتصر على الكلام، إضافة إلى أهمية مشاركة المصانع المنتشرة بالمحافظة من خلال وضع رسوم على المنتج، وكذلك المساهمة من الجانب الزراعي أصحاب الحيازات الزراعية الكبيرة، لدعم صندوق قنا بلا أمية، وكذلك المشروعات الكثرة التي يحتاجها أبناء المحافظة .

وأوضح صبري داوود، عضو مجلس النواب عن دائرة نقادة، أن تكون الرسوم على المزارعين بنسبة ضئيلة جداً، نظرا لما يعانيه من أزمات منذ زراعة المحصول حتى حصاده، مشدداً على توفير حرف وصناعات متنوعة للشباب الذين يتجاوزون الأمية ويحصلون على شهادة .

 

وأكد حمزة أبو سحلى، عضو مجلس النواب عن دائرة مركز فرشوط، عن دعمه للمبادرة، مطالبا أن تكون مصادر الدخل ثابتة ومعروفة حتى لا يتوقف المشروع، وأن تكون هناك مراقبة جدية من قبل النواب .

وكشف فتحى قنديل، النائب عن دائرة مركز نجع حمادى، أن اختيار قرية أولاد نجم ضمن القرى سيتم محو أميتها هو اختيار خاطئ ، لأن القرية ممحو أميتها منذ 30 سنة على حد قوله، مطالبا أن هناك قرى تنتشر فيها الأمية بشكل كبير ما أدى إلى انتشار الخلافات الثأرية والبطالة .

من جانبه قال الحسين عبد الفتاح، رئيس هيئة تعليم الكبار، إن محافظة قنا بها نسبة أمية بلغت 28% من إجمالي عدد سكان قنا، والتي تعد من أكثر المحافظات من حيث عدد السكان.

وأكد عبد الفتاح على اختيار 3 قرى بالمحافظة بالتنسيق مع وزارة التنمية المحلية ومحافظ قنا، وهم البحري قمولا بمركز نقادة، وقرية أولاد عمرو التابعة لمركز قنا، وقرية أولاد نجم ببهجورة التابعة لمركز نجع حمادي، لمحو أمية الأهالي بالكامل لتدخل ضمن القرى النموذجية

وأوضح أنه خلال العام الدراسي 2015 / 2016 نستهدف محو أمية حوالي 60 ألف مواطن بجميع قرى ونجوع المحافظة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضاً :