أكد وزير الخارجية سامح شكري وقوف مصر وتضامنها الكامل مع العراق، مشددا على حرص مصر على وحدة واستقرار العراق الشقيق وعلى استمرار رابطة الأخوة التي تجمع كافة أطياف الشعب العراقي.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده الوزير اليوم الخميس مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة حاليا في نيويورك.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، في بيان صحفي، بأن الوزير شكري أكد على دعم مصر الكامل للعراق في حربها ضد الإرهاب وتنظيم داعش، على ضوء بدء القوات العراقية في تطهير مدينة "الحويجة"، مشددا على اهتمامها بالمشاركة في بناء قدرات الجيش والشرطة العراقيين، بالإضافة الى جهود إعمار المدن والمناطق المحررة من قبضة تنظيم داعش الإرهابي.

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الخارجية، أن الجعفري ثمن المستوى الذي وصلت إليه العلاقات الثنائية، معربا عن تطلعه لأن تشهد العلاقات المصرية العراقية مزيدا من التعاون في مختلف المجالات، مشيدا بالدور المصري الداعم والمساند للعراق في كافة المراحل.

من جانبه، أكد وزير الخارجية على حرص مصر على تعزيز وتوثيق العلاقات بين البلدين الشقيقين على كافة الأصعدة.

كما ناقش الوزيران عددا من الملفات الخاصة بالعراق على جدول أعمال مجلس الأمن، فضلا عن التنسيق بين البلدين في المحافل الدولية.

وأشار أبو زيد إلى أن الاجتماع تناول أيضا أبرز مستجدات القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي، بالإضافة إلى سبل تعزيز دور العراق على الساحة العربية، لاسيما فيما يتعلق بالقضايا الهامة التي تستلزم توحيد الصف العربي في مواجهة التحديات المختلفة التي تحيط بمنطقة الشرق الأوسط.

وبالنسبة لتطورات الأوضاع في سوريا، تطرق الجانبان إلى مخرجات مساري جنيف والآستانه، وعرض الوزير شكري أهم ما تم تناوله في اجتماع الدول متشابهة الفكر حول سوريا الذي عقد في نيويورك مؤخرا، كما بحث الوزيران تطورات الشأن الليبي والجهود المبذولة إقليميا ودوليا للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية.