قال السفير علاء يوسف، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامي، تم في أجواء إيجابية للغاية، حيث تم التأكيد خلال اللقاء على توطيد العلاقات المصرية الأمريكية، وبحث سبل تعزيزها وتنميتها. 

وأضاف «يوسف»، في تصريح لفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، أن وكالة الأنباء العالمية «رويترز» لم تكن دقيقة في الحديث عن برنامج المساعدات الأمريكية، حيث إنه لا يمكن اختزال العلاقات بين البلدين على تقديم المساعدات فقط، متابعًا أنه دعا الوكالة للعودة إلى البيانات الصادرة من الجانب الأمريكي بشأن هذه المساعدات، ما يؤكد استمراريتها.

وأشار إلى مشاركة الرئيس السيسي، في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة للعام الرابع على التوالي، ما يؤكد في المقام الأول على حرص مصر على تعزيز علاقاتها وتعزيز مساهماتها في أنشطة الأمم المتحدة المختلفة.

ولفت إلى مشاركة مصر في مجلس الأمن 6 مرات، ما يشير إلى مساهمة الدولة بفاعلية وإيجابية شديدة في فعاليات الأمم المتحدة، حيث تهتم مصر بعرض رؤيتها بشأن مختلف القضايا سواء كانت داخلية أو في منطقة الشرق الأوسط؛ موضحًا أن «السيسي» اختار أن يتحدث هذا العام إلى الضمير العالمي والمجتمع الدولي حول مكامن الخلل والقصور القائمة، وأهمية العمل على علاجها، وتسوية النزاعات القائمة خاصة في منطقة الشرق الأوسط، واحترام مبادئ القانون الدولي، والعمل على تضييق الفجوة بين الدول المتقدمة والنامية.