قال الدكتور إبراهيم محروس، رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية بوزارة الزراعة، إنَّه تم ذبح البقرة "المبروكة"؛ بمحافظة البحيرة، لمواجهة الظواهر المروجة للخرافات.


وأضاف "محروس" في تصريح لـ"مصر العربية"، أنَّ عملية إدرار اللبن للبقر الصغير ينتج دائما عن خلل في الغدة النخامية، مؤكدًا أن غالبية الحالات ترجع بسبب وجود أورام حميدة.
 

وتابع: "أثبتت تحاليل مديرية الصحة بالبحيرة أن لبنها غير صالح للاستهلاك الآدمي، لأنها إفرازات هرمونية وليس لبنا طبيعيًا”.


كانت قرية كفر سعد التابعة لمركز الرحمانية بالبحيرة شهدت حالة من الجدل إثر ظهور بقرة يدعي أصحابها بأنها مباركة تساهم في علاج الكثير من الأمراض المزمنة.