انتقد الفنان محمد عطية، هجوم وسائل الإعلام وردود الفعل الحادة ضد شادي حسين وأحمد مالك، بسبب الفيديو المسيء للشرطة، معتبرين ذلك خيانة للوطن.


وكتب عطية تدوينة عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قال فيها: "ردود مؤيدي السيسي ما إتغيرتش و بتلف فى دايرة واحدة .. خلط للأمور و إحتكار للوطنية .. يحطولك صورة شخصية لأحمد مالك أو شادى و يحطوا صورة جنبها لجندى شهيد عشان يبين يعنى إنهم ما بيقدروش الجنود اللي بتضحي و إنه واد عديم المسؤلية وكده .. طب تعالي بقي عشان عاوزك في كلمتين".


وتابع: "أولا العسكري الغلبان هو العسكري اللي واقف بيحمي حدود بلدي و بيستشهد كلنا بنحترمه و أنا أولهم و مالك وشادى كمان .. لأنه فى مكانه الصح .. علي الحدود .. مش آداة فى إيدين طاغي بيحركها لقمع الشعب و كبت الحريات .. و لما كنا بنقول الجيش يحمي و لا يزج بنفسه في الحياة السياسية ده عشان في الحياة السياسية هتتعارض و هتتحاكم و تتسأل و يسخر منك زى أي حتة في العالم .. فلما الجيش يستغفل حضرتك و يخلط ده مع ده و حضرتك تتوه فماتبقاش عارف الفرق بين اللي بيحميك واللي بيقمعك .. ده مش ذنبي والله".


وواصل: "صور مالك أو شادى دي صور تقريبا معظم جيلنا بيتصور زيها ولا تعيبه و لا تقلل منه و الجيل مدعي الفضيلة لما كان قدنا كان بيعمل اكتر من كده و كون إن والد أحمد مالك مش عاجبه تصرف إبنه فده حالنا جميعا .. معظم أهالينا مش عاوزينا نثور .. عاوزينا نمشي جنب الحيط .. من الآخر يا جماعة هي إتحسمت .. إحنا جيل و هما جيل .. أشفق علي القلة اللي من أبناء جيلي وواقفين ضد حلمنا ببكرة أحسن و أحترم كثيرا النوادر من الجيل الآخر اللى واقفين معانا عشان عاوزين حلمنا يتحقق" .


وقام شادي حسين مراسل برنامج أبلة فاهيتا بتصوير فيديو بصحبة الممثل الشاب أحمد مالك، يقومان فيه بتقديم "واقي ذكري" على هيئة بالون إلى أمناء الشرطة في ميدان التحرير، الإثنين الماضي، خلال الاحتفالات بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير والتي تتزامن مع عيد الشرطة.