قال محمد أبو العينين الرئيس الشرفي للبرلمان الأورومتوسطي، إن انطباع الدول والوفود المشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة عن مصر تغير كثيرًا، حيث إنه كان هناك حملات إعلامية لتشويه صورة مصر خلال عام 2014.

وأوضح «أبو العينين»، خلال لقائه ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مع الإعلامي أحمد موسى»، مساء الأربعاء، أن العالم أدرك حقيقة الوضع في مصر بعد كشف المخططات الخارجية لزعزعة الاستقرار بها، مضيفًا أنه عرض فيديو لبطولات القوات المسلحة لتطهير جبل الحلال من الإرهابين خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، لإيضاح المجهودات المصرية في مكافحة الإرهاب. 

وتابع أن احترام الدول الأخرى لمصر، يأتي لالتزام القيادة المصرية الحالية بكل تعهداتها، مشيرًا إلى تأكيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر لن تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة شقيقة.

وأشاد بتأكيد الرئيس السيسي، خلال كلمته اليوم، في اجتماع مجلس الأمن الدولي حول ليبيا، على دعم مصر جهود الأمم المتحدة لحل الأزمة الليبية، متابعًا أن العالم ينظر إلى الأمم المتحدة كمنظمة دولية تحقق آمال وطموحات الشعوب.

وعن القضية الفلسطينية، أكد أنها لن تُحل إلا بوجود ودعم مصر، التي استطاعت تهيئة المناخ المناسب بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ونجحت في لم الشمل بينهم لحل القضية، فضلًا عن محاولاتها لحام الانقسام الفلسطيني، بتحقيق الوفاق بين حركتي «فتح» و«حماس»، والتي أظهرت ثمارها مؤخرًا بإعلان «حماس» قبولها التخلي عن إدارة غزة، لتتولى السلطة الوطنية محلها.