كتبت أمل علام تصوير أحمد معروف

كشف الدكتور أحمد رزة، أستاذ أمراض القلب بطب الأزهر، خلال مؤتمر الملتقى العربى للسكر المنعقد اليوم، الأربعاء، بالقاهرة، أن هناك علاقة بين السكر وأمراض القلب، حيث إن 87 % من مرضى السكر يعانون من أمراض القلب والشرايين.

 

وقال أحمد رزة إن عدم ضبط نسبة السكر يؤدى إلى حدوث مضاعفات خطيرة على القلب، أهمها الذبحة الصدرية وجلطة الشريان التاجى، وجلطات المخ والشرايين الطرفية، وقد وجد أن الأدوية القديمة التى تعمل على ضبط نسبة السكر الزائد بالدم لا تحسن من تلك الحالات، موضحا أن هناك أدوية جديدة تقوم بزيادة إفراز المواد المضادة للأجسام المناعية فتحمى المريض من المضاعفات، وقد وجد أن بعض هذه الأدوية تقوم بإفراز السكر، والصوديوم، عن طريق مجرى البول، فيؤدى إلى انخفاض نسبة سكر الدم وانخفاض معدل ضغط الدم.

 

وأضاف أن هذه الأدوية تم إجراء دراسات عليها، وأثبتت كفاءتها فى علاج السكر، والحفاظ على القلب، وحماية الشرايين من حدوث المضاعفات، مشيرا إلى أنه وجد انخفاض فى جلطات القلب بنسبة 37 %، وانخفاض فى حدوث الذبحة الصدرية بنسبة 56 %، وانخفاض فى حدوث جلطات المخ بنسبة 72 %، أما الشرايين الطرفية، والقدم السكرى فنسبة تحسن المريض تصل إلى 27 %.

 

وينصح المريض باستخدام الأدوية الحديثة فى علاج السكر، مع استخدام بعض الأدوية القديمة، ولاسيما المتفورمين، والأنسولين مع أدوية القلب الموصوفة من طبيب القلب المتابع للحالة.