قالت الكاتبة الصحفية فاطمة ناعوت، أنها على استعداد لقضاء مدة الحبس في القراءة والاستماع إلى الموسيقى، معتبرة الحكم عليها فترة جيدة للتامل. 


وكتبت ناعوت تدوينة عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" قالت فيها: "من وراء أسوار السجن سأطالب المسؤولين بنقل مكتبتي العامرة بأمهات الكتب ودرر الأدب والفكر والتنوير ومكتبتي الموسيقية الثرية التي تشمل الموسيقى الروسية والألمانية والعربية وأساهم مع زميلاتي السجينات الطيبات في خلق حراك تنويري من الداخل للخارج، السجن للجدعان".

وتقدم محامي ناعوت بدعوى استنئاف على الحكم الصادر ضدها لوقف التنفيذ، وحددت له المحكمة جلسة في نهاية مارس المقبل.


وكانت محكمة جنح الخليفة قضت أمس الثلاثاء، بمعاقبة الكاتبة فاطمة ناعوت بالحبس 3 سنوات والغرامة 20 ألف جنيه لاتهامها بازدراء الأديان.

 

يذكر أن نيابة السيدة زينب، أحالت "ناعوت" إلى محكمة الجنح، وواجهتها بارتكاب جريمة ازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة إسلامية وهى "الأضحية"، من خلال تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعى"فيس بوك".