ذكرت الإعلامية اللبنانية ليليان داود أن الشعب المصري عرف طريقه منذ يوم 28 يناير 2011 المعروف إعلاميًا بـ "جمعة الغضب"

 

وقالت في تغريدة عبر حسابها على موقع التدوين المصغر "تويتر": “28 jan، كنا بنشوف الملايين ملت الشوارع والمطلب واحد، الشعب عارف طريقه والخوف راح من غير رجوع، ما حدش يستهين بشعب عرف طريقه".

وكان يوم 28 يناير2011 يومًا فاصلاً في أحداث الثورة حيث بدأ بانقطاع خدمة الإنترنت لمنع المتظاهرين من التواصل والتنسيق فيما بينهم، وخرج مئات الآلاف في مظاهرات بأنحاء البلاد فيما عرف بـ"جمعة الغضب"، وتحول الأمر لمصادمات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين استخدم فيها الأمن الغازات المُسيلة للدموع والرصاص المطاطي.