رغم إعلان الدكتور أشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أنه نظر مشكلة خطأ بطاقة ترشيح طلاب الدبلومات والمعاهد الفنية "سياحة وفنادق" بتخصيص بطاقة ترشيح واحدة لجميع الشهادات الفنية، بنفسه، حفاظًا على مستقبل الطلاب، وأنه قرر إبقاء الطلاب فى المعاهد التى حولوا إليها حفاظًا على مستقبلهم، وإحالة المسئول عن هذا الخطأ للتحقيق، إلا أنه كان لموظفى قطاع التعليم بالوزارة رأى آخر فى عدم تنفيذ تعليمات الوزير.

أبقى قطاع التعليم بوزارة التعليم العالى، على طلاب الدبلومات والمعاهد الفنية "سياحة وفنادق" فى أماكنهم، يأتى ذلك بعدما تسبب خطأ وقع فيه مسئولو مكتب التنسيق التابع لوزارة التعليم العالى، فى تشريد 600 طالب وطالبة من خريجى الدبلومات والمعاهد الفنية "سياحة وفنادق" نظام ثلاث سنوات والخمس سنوات، والذين تم ترشيحهم للمعاهد العليا الخاصة والمتوسطة.

ورغم أن الوزارة حظرت تحويلات طلاب "سياحة وفنادق" فإنها لم تبلغ المعاهد، وبالتالى قام الطلاب بالتحويل وهم لا يعرفون أى شىء، كما أنها ترفض الآن قبول تحويلات الطلاب للمعاهد الخاصة قبل أسبوعين من الامتحانات.

ولم يدرك مسئول التنسيق الإلكترونى والمسئولون عن الشهادات الفنية داخل مكتب التنسيق هذا الخطأ، الذى دمج جميع الدبلومات والمعاهد الفنية فنى تجارى 3 سنوات وإدارة خدمات مع الشئون الفندقية "مطعم" فى بطاقة ترشيح واحدة.

واشتكى أكثر من 600 طالب وأولياء أمورهم من طلاب شهادات فنية نظام الثلاث والخمس سنوات "سياحة وفنادق"، الذين تم ترشيحهم إلى المعاهد العليا الخاصة والمعاهد المتوسطة نظام سنتين من رفض قيدهم، حيث إن وزارة التعليم العالى متمثلة فى قطاع التعليم ومكتب التنسيق كانت قد رفضت قيد طلاب دبلومات "سياحة وفنادق" بالمعاهد الخاصة بعد تحويلهم لها.