عقدت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين ‏بالخارج ووفد ‏مجلس النواب المصري المرافق، لقاء أمس، مع وزيرة التعاون الدولي الأسترالية، في ‏لقاء شمل الحديث عن أهداف الزيارة وتطلعاتها، والأنشطة الراغب فيها ‏تحقيقها الوفد.‏

وقالت مكرم، إن هذا الوفد يعمل على تنفيذ ‏توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بدعم العلاقات المصرية ‏الأسترالية، ودفعها في الاتجاه الذي يخدم مصالح البلدين، من خلال ‏تواجد ممثل عن مجلس الوزارء المصري ممثلا في وزيرة الهجرة، ‏والوفد البرلماني كممثل للشعب المصري.

وأشارت مكرم، إلى أطر التعاون الممكنة بين البلدين في عدد من المجالات ‏منها الهجرة والاستثمار، والسياحة بمختلف أنواعها، وذكرت الوزيرة ‏فرص الاستثمار الكبيرة في مصر من خلال المشروعات القومية ‏العملاقة، وقانون الاستثمار الجديد والفرص التي أتاحها في المدن ‏الجديدة ‏والعاصمة الإدارية، وتطرقت الوزيرة لوضع الجالية المصرية ‏في أستراليا ومدى اندماجها في نسيج المجتمع الأسترالي.‏

وفي الإطار ذاته تحدث النائب محمد السويدي عن احتياجات مصر في مجال ‏التعليم ‏والتدريب الفني والفرص المتاحة في هذا المجال، شارحا إمكانيات ‏التعاون ‏الاقتصادي في مختلف المجالات، وقد أبدت الوزيرة الأسترالية ‏تجاوبا ‏محمودا في هذا الشأن.‏

هذا ومن المقرر أن يتضمن جدول الزيارة المكثفة لقاءات ثلاثة تجمع ‏الوفد ‏‎بغرفة التجارية الاسترالية اللبنانية،‎ ‎مجلس البنك العربي، بالإضافة ‏للقاء‎ ‎الجالية المصرية في سيدني.‏‎

جدير بالذكر أن الزيارة تضمنت مشاركة الوزيرة والوفد للبابا ‏تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ‏بإفتتاح ‏برج وكنيسة إمبورو بمدينة ملبورن بإستراليا، ومن ثم لقاء برموز ‏وشباب الجالية ‏المصرية في ملبورن، كما كان هناك لقاء بأعضاء غرفة ‏التجارة العربية الاسترالية، وفي‏ مدينة كانبرا العاصمة اعضاء ‏مجلس ‏النواب الأسترالي ولجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، ووزير الهجرة ‏من حكومة الظل.‏