كتب محمود راغب

اختتمت فعاليات ندوة مبادرة "مصر أمانة بين ايديك" أعمالها بمدينة الصناعية بالعاشر من رمضان، بالتعاون مع جمعية المستثمرين بالمدينة، ونظمتها وزارة القوى العاملة، تحت رعاية وزير القوى العاملة محمد سعفان، لتوعية أطرف العمل والإنتاج بالمخاطر والمشاكل التى تحيط بالوطن وتأثيرها على علاقات العمل وعجلة الإنتاج، بحضور محمد عيسى وكيل الوزارة لرعاية القوى العاملة، واللواء أركان حرب على حفظى محافظ شمال سيناء الأسبق، وخالد المصرى مدير مديرية القوى العاملة بالشرقية.

استمرت الندوة 3 أيام بحضور 150 عاملا من 38 شركة بالمنطقة الصناعية بتمويل من صندوق تمويل التدريب والتأهيل، وبالتعاون مع النقابة العامة للصناعات الهندسية والكهربائية والمعدنية، وناقشت تعريف قانون العمل والقوانين ذات الصلة وتوافقها مع المعايير الدولية والدستور المصرى، فضلا عن أهمية الحوار الاجتماعى ووسائل فض منازعات العمل الجماعية، المفاوضة والوساطة والتحكيم، كآلية لتحسين شروط وظروف مناخ العمل، بالإضافة إلى الحرية النقابية وحماية حق التنظيم، وأثرها على استقرار علاقات العمل وتوثيق التعاون بين العمال وأصحاب العمل وحقوق والتزامات العامل وصاحب العمل، وأثرها على زيادة الإنتاجية وتحسين الأجور، ودور صندوق تمويل التدريب.