أكد المهندس صلاح عز رئيس هيئة حماية وتطوير النيل، التابعة لوزارة الموارد المائية والرى، أنه يتم التجهيز مع وزارة الداخلية ممثلة فى شرطة المسطحات المائية، لشن حملة إزالات مكبرة على نهر النيل فى القاهرة الكبرى تشمل العديد من المنشآت المخالفة التى تمت إقامتها على حرم النهر استغلالاً للظروف التى مرت بها مصر فى أحداث ثورة 25 يناير 2011.

وأضاف عز فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" أنه تم وضع جدول زمنى لإزالة كافة التعديات المقامة على نهر النيل، مشيراً إلى أنه تم إزالة 7 آلاف و436 حالة تعد، من إجمالى التعديات المقامة على نهر النيل، والتى ستقوم الوزارة بإزالتها، مشيراً إلى أن حملة إنقاذ النيل تستهدف حالياً 20 ألف حالة، مما يعنى أنه تم تنفيذ 40% من إزالة التعديات المستهدفة.

كان الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والرى قد كلف رئيس هيئة حماية النيل، بتكثيف حملات الإزالات للتعديات المقامة على نهر النيل بداية من فبراير، مؤكداً أن إزالة التعديات المقامة على النيل فى قائمة أولويات واهتمامات وزارة الرى.

وتقوم الوزارة حاليا بتنفيذ "ممشى أهل مصر" فى المسافة الواقعة بين كوبرى 15 مايو وحتى كوبرى الساحل بالتنسيق مع محافظة القاهرة لافتاً إلى أن وزارة الرى تساهم بنصف التكلفة وهناك مشاركة أيضاً من بعض البنوك الوطنية مثل البنك الأهلى المصرى التى أبدت استعدادها، كما تم اختيار المنطقة المحصورة بين ماسبيرو وحتى كوبرى عباس كمرحلة أولى للمشروع بالمحافظة، وذلك ضمن مخطط تطوير القاهرة الخديوية .