شباب الثورة بعد خمس سنوات من انطلاقها.. نندم على عدم سماع كلام

"لو عاد بنا الزمن ما تركنا الميدان"، هكذا عبرت القوى الشبابية وحركات المعارضة على اختلافها عن ندمها على اليوم الذي قررت فيه مغادرة ميدان التحرير في 11فبراير 2011 بعد أن تلا اللواء عمر سليمان نائب الرئيس وقتذاك، بيان تنحي الرئيس المخلوع حسني مبارك عن السلطة، دون تحقيق أهداف الثورة كاملة.

وكان أحد أبرز الذين حذروا الشباب من مغادرة ميدان التحرير في ذلك الوقت هو الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل، المعتقل حاليًا، أحد رموز ثورة يناير، والذي استبعد من خوض انتخابات الرئاسة في 2012، وهي النصيحة التي تذكرها الثوار لكن بعد فوات الأوان.

وقال أبوبكر أحمد أبوبركة، أحد شباب "الإخوان"، ونجل المحامي أحمد أبوبركة: "من أهم أخطاء ثورة يناير هو ترك ميدان التحرير ومغادرته، وكان رأيي وقتها عدم مغادرة الميدان وكنت من الموجودين في الميدان بعد 11فبراير وكنا حوالي ألفين متظاهر والجيش فضنا بالقوة".

وأضاف: "لو عاد الزمان إلى الوراء ما غفونا للحظة عن ميداننا ولا فرطنا في شبر من أرضه بلا قدم تطأه، وما كنا ابتعدنا عنه أيًا ما كان، ومهما صار ولو على رقابنا أجمعين وبعدنا عنه يعد السقطة الأولى للثورة جمعاء لا فصيل دون آخر".

وتابع: "كل من شارك في ثورة يناير يندم حاليًا على عدم سماع كلمات الشيح حازم صلاح أبو إسماعيل وعدم وضعها في عين الاعتبار على الأقل، لكن أبو إسماعيل ذاته أراه مخطئًا لعدم إصراره على تقرير ما يراه وإقناع الجميع به". وأوضح أنه "ليس أبوإسماعيل وحده من قال بعدم ترك الميدان ففي 11فبراير ويوم تنحي مبارك قال ذلك تميم البرغوثي على قناة "الجزيرة مباشر"، وقال بذلك أيضًا محمد مهدي عاكف المرشد السابق للإخوان، الذي توقع كل ما سيؤول له المطاف لو لم نتمسك بكل ما هو حق مشروع للثوار، بل وحكى ما يدور الآن بالتفصيل من اعتقال واغتصاب وهتك أعراض وكل ما يدور للأسف لم نتعظ ولم نع الدرس وهذه هي النتيجة".

نشوة الهواري، وهي إحدى الفتيات التي شاركت في ثورة يناير اتفقت مع أبوبركة، قائلة إن "أهم أخطاء الثورة هو ترك الميدان بمجرد الإعلان عن تنحي مبارك في 11فبراير، فقد كانت الثقة الكبيرة وقتها في المجلس العسكري".

وأضافت: "خطأنا الوحيد في ثورة يناير هو أننا تركنا الميدان ووثقنا في الرموز وقتها  بالإضافة إلى الثقة الغير محدودة في المجلس العسكري، لكن لو عاد بنا الزمن مرة أخرى ما كنا تركنا الميدان إلا بعد أن تتحقق مطالب الثورة المتمثلة في محاكمات  عادلة وثورية لكل الفسدة؛ وأولهم الرئيس المخلوع حسني مبارك ورجاله، بالإضافة إلى تطهير كل مؤسسات الدولة بالكامل".

وقالت الهواري، إن "الوحيد الذي كان قارئًا جيدًا للأحداث بالرغم من تحفظي على كثير من مواقفه، إلا إن الشيخ حازم أبو إسماعيل كان على حق حينما طالب الثوار بعدم مغادرة الميدان والآن  نندم على عدم سماع رأيه".

وقال مجدي حمدان، عضو جبهة الإنقاذ السابق وأحد المصابين في "جمعة الغضب"، إنه "لو عاد الزمن للثورة والثوار ما تركنا الميدان ساعة واحدة إلا بعد أن تتحقق مطالب الثورة كاملة والمتمثلة في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية".

وأضاف: "أنا كنت من الرافضين للخروج من الميدان، وناديت بمجلس رئاسي مدني وجمعت توقيعات من الثوار من أجل ذلك، ولكن في النهاية تركنا الميدان بعد تنحي مبارك في 11 فبراير ونندم الآن على ذلك".