قال طارق الوراقى رئيس مجلس مدينة تلا بمحافظة المنوفية، أنه لايوجد نفوق للاسماك أمام محطة مياة تلا كما يقال وإنما ما وجد من أسماك عبارة عن عشرة أسماك فقط أمام المحطة وهو من نوع سمك يسمى العرسة وهذا النوع يتاثر بالبرودة والحرارة التى تهدد بقائه فى العيش.

وأضاف الوراقى فى تصريحات خاصه إنه تبين أن تحليل البكترولوجى لعينة المياة سليم وفقا لمعمل التحليل بالمحطة وتم إرسال عينه من المياة إلى المعامل المركزة بالصحة لتحليل السموم.

كما قامت مديرية الطب البيطرى باخذ عينة من الأسماك وتم ارسالها للمعامل بوزارة الصحة لمعرفة سبب النفوق.

وأكد أنه تم توقف المحطة البحارى وتم تشغيل الأبار الارتوازية كأمر احترازى لحين وصول العينات ونتائج التحاليل وذلك بناء على قرار من الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية والذى تابع الموضوع اولا باول.

كان المهندس محمد نجيب، رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة المنوفية قد أكد انه تم توقف محطة مياة تلا البحارى وذلك بسبب نفوق مجموعات من الأسماك بترعة الباجورية أمام مأخذ محطة طوخ دلكا المرشحة وهو إجراء احترازى.

وأضاف نجيب، أن الجهات المعنية فى مديرية الصحة، شركة مياه الشرب، مديرية الرى، الوحدة المحلية قررت توقف العمل بالمحطة كإجراء احترازى لحين إشعار آخر وعليه تم تشغيل المحطات البديلة وفتح المحابس بين القوى ولا توجد مشكلة بالمياه المتاحة للمواطنين من حيث الجودة والنقاء

واشار نجيب ان المسؤلين فى الشركة يعملون على قدم وساق من اجل توفير كوب مياة نظيف للمواطنين.