أكد فؤاد عبد العظيم مدير عام مديرية التضامن الاجتماعى أن الأمية تمثل تحديًا كبيرًا يعوق عملية التقدم والتنمية فى أى دولة بالعالم، مشددا على أن الأمية من أهم وأخطر المشكلات التى تواجه الدول النامية فى الوقت الحاضر، باعتبارها مشكلة قومية ذات أبعاد متعددة اقتصادية اجتماعية وسياسية وحضارية، فحالة الفقر التى توصف بها بعض المجتمعات لا تشير إلى نقص الثروات والأموال إنما إلى ضعف درجة الوعى الثقافى والحضارى، لذا ربط معظم المفكرين بين التربية والتنمية على اعتبار أن التنمية الإنسانية الشاملة تعبير عن حالة راقية من الوجود الإنسانى فالفقر فى الأساس قصور فى القدرات الإنسانية وبالتالى فى الآداء الإنسانى.

جاء ذلك خلال الاحتفالية التى نظمتها الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار بجنوب سيناء، اليوم الخميس، واستضافها مركز دعم المرأة بطور سيناء، لتكريم 5 طالبات من كلية التربية جامعة الأزهر فرع جنوب سيناء، واللاتى شاركن فى محو أمية عدد من المواطنين على مستوى مراكز المحافظة، تفعيلا للبروتوكول الموقع بين الهيئة العامة لتعليم الكبار وجامعة الأزهر والمجلس القومى للمرأة ومديرية التضامن الاجتماعى.