الإعلامي أسامة كمال

 

قال الإعلامي أسامة كمال، حول الفيديو الذي نشر علي مواقع التواصل الاجتماعي بتوزيع الممثل الشاب أحمد مالك و مراسل  برنامج «أبلة فاهيتا» شادي أبو زيد، علي جنود الداخلية واقٍ ذكري في شكل بلونة في ذكرى ثورة 25 يناير، ‘‘الحقيقة إن الشبان أخطئوا ولا أعرف دوافعهم ..  قالوا لحظة تهور ومن الأكيد أن ردهم بعد هذا الهجوم الكاسح عليهم لن تكون الحقيقة كاملة ولا أعلم أن كان  فعليًا يستشعرون الندم مما أرتكبوه هو في الحقيقة مخجل’’.

وأكد أنه عند معاقبة الشبان  ليس من الواجب أن “نقطع رقبتهم” ولا يجب أن نعاملهم بهذه القصوة الشديدة فأنه مثل الابن الذي أخطأ والابن عندما يخطأ يمكن توجيهه ومن الممكن أن يكون توجيهه فيه نوع من التحذير لكن أرجوا من المجتمع أن لا يكون قاصي في التعامل مع من يخطأ من الشباب فمن منا لم لخطأ عندما كان شابًا.

المراسل : عمر عبدالناصر