قال الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، إن وضع أكشاك الفتوى داخل محطات المترو كان ضمن خطة لتفعيل الأنشطة الثقافية داخل محطات المترو، معلقًا على الهجوم على هذه الأكشاك بقوله: «لو اللي بيهاجموا الأكشاك سمعوا رأي الناس اللي بتتردد عليها؛ كانوا غيروا رأيهم».

وأضاف «عرفات»، خلال لقائه ببرنامج «المواجهة»، المذاع عبر فضائية «اكسترا نيوز»، مساء السبت، أنه تم التعاون مع شركة «نجوم إف إم»، لعمل إذاعية داخلية للمترو خلال شهر رمضان الماضي، وتم تخصيص فقرة وعظية لأئمة من الأزهر، ولاقت نجاحًا كبيرًا، متابعًا: «دخلنا على موسم الحج، وناس كتير طلبت استمرار الخدمة، فعملنا كشك للفتوى في محطة رمسيس».

وأوضح أنه لا توجد نيه لتعميم الأكشاك على محطات مترو الأنفاق، مضيفًا أن الأكشاك قدمت خدمة ممتازة للحج والعمرة، وأن ترك الساحة بدون ملئها بالمعتدلين فسيظهر المتطرفون.

وأكد أنه سيتم تغيير نشاط كشك الفتوى بمحطة رمسيس بعد انتهاء موسم الحج، في إطار النشطة الثقافية، موضحًا أنه تم الاتفاق مع وزيري الثاقفة والسياحة لاستغلال الكشك في الأنشطة الثقافية.