رغم زيارات مسؤولي مديرية الصحة بالقليوبية لها والتأكيد على تقديم الخدمات الطبية للأهالي بشكل لائق ، إلا أن تلك التصريحات لم يكتب لها التطبيق على أرض الواقع بحسب ما اكده مواطني مركز ومدينة كفرشكر المركزي.
انتاب المواطنون بمركز "كفر شكر" بالقليوبية، حالة من السخط والغطب جراء الإهمال الطبي الذي واجهوه بمستشفى كفر شكر العام؛ حيث توجه أحد المواطنين يدعى "إراهيم متولي" لعمل فحوصات طبية على نجله - الذي يشكو من ورم في ركبته- ففوجئ بأن طبيب العظام غير موجود، وعند سأل زملائه قالوا له: "بيصلح عربيته".

يقول المواطن إبراهيم متولي – مهندس زراعي من أهالي كفرشكر، : إنه توجه لمستشفى كفرشكر المركزي بأسنيت لإجراء الكشف الطبي على نجله الذي يشكو من ورم في ركبته وأنه فوجيء بعدم وجود أطباء للعظام بالمستشفى التي لم يجد بها سوى أفراد الأمن والطبيب العام وعدد من الممرضات.
ولدى سؤاله عن طبيب العظام أخبره طاقم المستشفى بأنه بورشة تصليح سيارات بجوار المستشفى يقوم بصيانة سيارته وطلبوا منه الانتظار، ويضيف أنه بعد مرور عدة ساعات حضر طبيب العظام للمستشفى وغم تأخره إلا أنه رفض الكشف عن نجله بحجة أنه دخل المستشفى من باب الطواريء وليس للاستقبال.

وتستمر حالات الإهمال الطبي بالمستشفيات الحكومية في ظل فشل سلطات الانقلاب في إدارة البلاد.