ألغت نقابة أطباء الغربية، اليوم، الجمعية العمومية الطارئة التي كان من المقرر عقدها للرد على على تصريحات وكيل وزارة الصحة الدكتور محمد شرشر التي وصف فيها الأطباء بالـ"الزبالة"، وذلك لعدم اكتمال النصاب القانوني.

وكان من المفترض اكتمال النصاب القانوني بحضور مئة طبيب، إلا أن عدد الأطباء المسجلين حتى الساعة الثانية ظهرا لم يصل إلى 80 طبيبا.
وحضر من النقابة العامة للأطباء، وفدا للتضامن مع أطباء الغربية، وهم الأمين العام للنقابة الدكتور إيهاب الطاهر، ووكيلتها الدكتورة مينا، وعدد من أعضاء المجلس وهم الدكتور رشوان شعبان والدكتور أسامة عبد الحي والدكتور أحمد حسين.
ومن جانبه، قال الأمين العام للنقابة العامة الدكتور إيهاب الطاهر، في تصريحات لـ"الشروق"، إن مجلس النقابة العامة سيجتمع، وكذلك سيفغل مجلس نقابة الغربية؛ لاستكمال المناقشة واتهاذ الاجراءات التالية ضد شرشر، بعدما عجزت الجمعية العمومية عن الاكتمال.
وأضاف الطاهر أنه كان من المقرر أن يمثل شرشر أمام لجنة آداب المهنة في النقابة في أغسطس الحالي، إلا أنه أرسل فاكس للنقابة وهاتفه شخصيا لإبلاغه بأمه سيكون مسافرا للحج، فتم تأجيل عرضه على اللجنة.
ومن جانبه، قال نقيب أطباء الغربية، الدكتور محدي الحفناوي، إن كرامة الطبيب خط أحمر؛ لأنه يؤدي رسالة سامية تجاه المرضي بمحاولته الحفاظ غلى حياتهم، فكيف يمكن وصفه بالزبالة.
وتابع خلال كلمته للأطباء الحاضرين بمقر النقابة الفرعية بالغربية :"كيف سيحترم المواطنين الأطباء حين يسمعون هذا الوصف عنهم، وكيف سيشعر الأهالي حين يسمعون هذا الوصف المكلوم عن أبنائهم"ّ.
وأشار إلى أن وكيل الوزارة أطلق هذه التصريحات وهو يعلم أنه يسجل له دون أن يعبأ بذلك، مع أنه طبيب ويشارك المهنة مع الأطباء في بوتقة واحدة.
وأضاف :"لو أطباء الغربية زبالة فنحن نحتاج الى إعادة تدوير عشان ترجع بني آدمين أولا ثم نصبح أطباء ... في الحقيقة لم أكن أتمنى له هذه اللحظة والقضية حاليا في أيدي القضاء".