ضبطت قوة أمنية في مدينة عدن، مواد غذائية تركية معروضة للبيع، كانت قد احتجزت الشهر الماضي بحجة أنها "فاسدة ومنتهية الصلاحية".

وأفاد رئيس تحرير صحيفة "عدن الغد"، فتحي بن لزرق، أن شرطة مديرية "المعلا"  ضبطت شاحنة محملة بمواد غذائية تركية إغاثية لحظة وصولها مخازن أحد التجار في والمنطقة.

وأضاف بن لزرق في صفحته على موقع "فيسبوك" أن المساعدات الإغاثة التركية التي وصلت عدن، ليست فاسدة، كما جرى تسويق ذلك قبل أسابيع، بل اتضحت الحقيقة المرة اليوم"، ويوضح قائلا: "القصة المؤلمة أننا وقعنا جميعا ضحية عملية تضليل استخباراتية محكمة".

وكانت حراسة ميناء المعلا التابعة لمدير شرطة عدن، شلال شائع، المدعوم إماراتيا، منعت في العشرين من الشهر الماضي وفدا إغاثيا تركيا قدم على متن سفينة تحمل مواد ومساعدات إنسانية من الرسو وتفريغ حمولتها في الميناء، ليجري بعد ذلك بأيام  الإعلان بأن هذه المعونات فاسدة ومنتهية الصلاحية.

ويشير الصحفي بن لزرق "أن عبوات معجون "الطماطم" التي أعلن أنها شارفت على الانتهاء في أيلول/ سبتمبر المقبل، تم تزوير تاريخ صلاحيتها داخل مخازن الميناء، ليتم بعد ذلك، إخراجها وبيعها للتجار.

مصادر مطلعة في عدن، صرحت في تموز/يوليو الماضي، أن الإمارات "لعبت دورا كبيرا في احتجاز المساعدات التركية داخل أرصفة الحاويات في ميناء المعلا، ومنع وصول مسؤولين حكوميين من استقبال الوفد التركي المرافق لها، حيث شوهدت قوات إماراتية في الميناء صبيحة يوم وصول المساعدات.