أعلن ائتلاف دعم مصر صاحب الأغلبية النيابية بمجلس النواب، أنه يتابع منذ البداية لإضراب عمال غزل المحلة وتبعاته، ويبذل جهودا كبيرة لاحتواء الأزمة.

وأكد المهندس أحمد سمير، رئيس لجنة الصناعة بالبرلمان، أن الدولة لا تتجاهل مطالب العمال، ولكن هناك قوانين تحكم تصرف الحكومة وأي مسئول بالدولة ويجب الالتزام بالقوانين وإعمالها.

وأضاف الائتلاف أن زعم البعض بعدم المساواة أو التفرقة بين العاملين في قطاعات الدولة هو زعم باطل وزائف يراد به المتاجرة بالموقف والمزايدة على عمال غزل المحلة الشرفاء، وأن الوعود التي يعد بها بعض المسؤولين خارج الأطر القانونية ولا يملك أحد تنفيذها لمخالفتها للقانون.

وأكد رئيس لجنة الصناعة أن الإضراب وتعطيل العمل ووقف حركة الانتاج ليس بالحل الأمثل لمثل هذه المشكلات وإنما لابد من الحوار والتفاهم في ظل فهم واضح لحدود التصرف والمسئولية القانونية لمختلف الأطراف وأننا لم نعهد من عمال مصر الشرفاء محاولة لي ذراع الدولة أو ممارسة ضغوط غير مبررة فهذا لم يكن أبدا يوما نهجهم، وأن على الجميع إعمال القانون واحترامه وذلك هو الأساس لحل أي مشكلة والخروج من أي أزمة.

وناشد سمير عمال المحلة الشرفاء العودة إلى مواقع عملهم، وألا ينساقوا خلف وعود كاذبة لا يملك من يعد بها تحقيقها، أو يفسحوا المجال لمحاولات البعض للوقيعة بينهم وبين الدولة في الوقت الذي يتم وضع رؤية حديثة ومتطورة كاملة للنهوض بهذه الصناعة المهمة وهذا الصرح الصناعي الذي يمثل أحد أهم وأعرق القلاع الصناعية بمصر.

وطالب رئيس لجنة الصناعة الجميع بالتروي والتعامل مع الموقف في إطار القانون وعدم دغدغة مشاعر العمال أو المتاجرة بمشكلاتهم ومعاناتهم، كما أكد على ثقته من أن الضمير الوطني والحس الصادق لعمال غزل المحلة هو الذي سينتصر في النهاية وأنه على يقين من أنهم لا يقبلوا تكبيل منشآتهم بأية خسائر أو عوائق سلبية نتيجة لهذا الإضراب، وأنهم لن يقبلوا باستمرار توقف حركة الإنتاج والتي تستمر بيومها الرابع منذ بدء الإضراب.