تراجعت أعداد المصابين في حادث تصادم قطاري الإسكندرية أرقام "13" و"571" بمنطقة خورشيد وسط المحافظة، اليوم الأحد، إلى 52 حالة، بعد خروج 80 شخصًا من المستشفيات عقب تماثلهم للشفاء.

وقال مصدر مسؤول بمديرية الشؤون الصحية في الإسكندرية، اليوم الأحد، إن 19 حالة خرجت من مستشفى الأميري الجامعي، بينما لا يزال 26 آخرين يتلقون العلاج اللازم بالمستشفى، مبينًا أن أغلب الحالات مستقرة صحيًا.

وأضاف المصدر أن مستشفى الجمهورية العام استقبلت 31 مصابًا منذ بداية الحادث، تم تحويل 3 منهم لمستشفى جمال عبد الناصر، بالإضافة إلى تحويل مجند للعلاج داخل المستشفى العسكري، فيما خرج من المستشفى 24 شخصا بينهم 4 على مسؤوليتهم الشخصية.

وأوضح المصدر أن عدد المصابين الباقين في مستشفى جمال عبد الناصر بلغ 5 حالات بينهم 3 حالات بقسم العناية المركزة وحالتين لمصابين بكسور جرى حجزهما بقسم العظام، وذلك من إجمالي 14 حالة كانت استقبلتهم المستشفى منذ بداية الحادث.

وأشار المصدر إلى أن بعض الحالات الحرجة داخل مستشفى سموحة قد تتطلب إجراء جراحات بتر، إلا أنه جرى وضعهم تحت الملاحظة وتقديم كافة الخدمات الطبية اللازمة لجعل اتخاذ ذلك الإجراء في أضيق الحدود، مبينًا أن مستشفى طوارئ سموحة الجامعي كان استقبل منذ بداية الحادث 21 مصابًا بقى منهم 7 حالات بينهم 5 بقسم العناية المركزة. كان الدكتور مجدي حجازي، وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية، أعلن منع إصدار أي بيانات خاصة بشأن مستجدات الحادث، على أن تصدر كافة البيانات المتعلقة بالمصابين والمتوفين مركزيًا من خلال المتحدث الإعلامي لوزارة الصحة والسكان، معللاً ذلك بتجنب تضارب البيانات وتعدد جهات صدورها.

كان حوالي 42 شخصًا، لقوا مصرعهم وأصيب 167 آخرين، أمس الأول الجمعة، إثر اصطدام القطار رقم ١٣ إكسبريس "القاهرة – الإسكندرية" بمؤخرة القطار رقم ٥٧١ "بورسعيد - الإسكندرية" بالقرب من محطة خورشيد على خط "القاهرة – الإسكندرية".