شدد السفير حمدي بكر، سفير مصر لدى دولة الجابون، على أهمية وجود نافذة تربط بين مصر والدول الإفريقية، مؤكدا أن هناك تقدير من قبل الجانب الجابوني، بزيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، المُقرر عقدها غدًا الاثنين، خلال جولته الإفريقية.

ورجح «بكر»، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج «الآن»، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»، مساء الأحد، أن يكون هناك مردود جيد لتلك الزيارة، التي وصفها بأنها خطوة جيدة، موضحًا أن هناك فرص جيدة للتعاون بين مصر والجابون، في مجالات متنوعة مثل مجال الأخشاب والمجالات الفنية والتعاون التجاري والاستثماري.

وأشار إلى وجود تعاون بين البلدين في المجال الصحي، فهناك مستشفى مصري جابوني، يتواجد منذ 10 سنوات، ويعمل بعد عدد كبير من الأطباء المصريين، بجانب دخول الدواء المصري إلى السوق الجابوني، مضيفا أن الأطباء المصريين والدواء المصري لهم سمعة جيدة في الجابون.

وأشاد باختيار الدول التي ستشملها الجولة الإفريقية لـ«السيسي»، فهى تشمل دولتين من دول حوض النيل، لذا تُشكل أهمية لمصر، وهما رواندا وتنزانيا، بجانب زيارة دولة الجابون، التي تعد من أكثر دول وسط إفريقيا استقرارا وتشغل ريادة الجماعة الاقتصادية في وسط إفريقيا، ودولة تشاد صاحبة الحدود الطويلة مع كلٍ من ليبيا والسودان، وبالتالي فهى ذات أهمية لمصر.

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس عبد الفتاح السيسي، غدا الاثنين، جولة إفريقية تستمر لمدة 4 أيام، يزور خلالها تنزانيا، والجابون، وتشاد، ورواندا، وذلك في إطار حرص مصر على الانتفاح على القارة الإفريقية، وذلك حسب ما صرح به السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية.