قالت مصادر مطلعة لـ"اليوم السابع" إن وزارة الصحة أرسلت خطابا للواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية حول واقعة كسر أحد الأطباء بمستشفى المطرية التعليمى لقدم أمين شرطة أثر مشاجرة تمت بينهم فى المستشفى، ولفتت المصادر إلى أن وزارة الداخلية تتمسك بحقها كما يتمسك أعضاء نقابة الأطباء بحق زميلهم فى عدم القبض عليه.

وكشفت المصادر تفاصيل الواقعة التى تعود إلى نشوب مشاجرة بين أحد الأطباء بمستشفى المطرية التعليمى وأمين شرطة داخل المستشفى قام على أثرها الطبيب بكسر قدم أمين الشرطة، فحرر أمين الشرطة محضرا وأحيلت الواقعة للنيابة.

ولفتت المصادر إلى أن وزير الصحة خاطب كل من وزارة الداخلية والنائب العام حول الطبيب المتهم بكسر قدم أمين الشرطة، إلا أن وزارة الداخلية أكدت أن الموضوع أحيل للنيابة ولا دخل لها.

وفى سياق متصل، قالت مصادر من داخل وزارة الصحة، أن وزير الصحة بذل جهدا كبيرا لحل القضية إلا أن وزارة الداخلية أكدت أن الموضوع أحيل للنيابة، وتنتظر حاليا وزارة الصحة ردا من النائب العام فيما يتعلق بالخطاب الذى أرسلته وزارة الصحة للنائب العام.

وكانت نقابة الأطباء قد أكدت، فى بيان لها، أن أمناء شرطة تعدوا بالضرب فى الساعة الثانية من صباح اليوم الخميس، على أطباء مستشفى المطرية التعليمى، عندما حضر مواطن يرتدى ملابس مدنية مصاب بجرح فى وجهه، وطلب من الطبيب أحمد محمود مقيم جراحة، أن يقوم بإثبات إصابات غير حقيقية بالإضافة إلى الإصابة الموجودة به فعليا.

وأشارت النقابة إلى أنه عندما رفض الطبيب قام المواطن بالإفصاح عن شخصيته بأنه أمين شرطة، وأن الطبيب عليه أن يكتب التقرير الذى يرغب فيه أمين الشرطة أو أنه سيقوم بتلفيق قضية له.