الجيش التركي

ذكرت وكالة دوجان التركية للأنباء ان جنودا أتراك كانوا يعملون في إزالة الألغام تعرضوا لإطلاق نار من مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا.

وبحسب رويترز قالت الوكالة إن الحادث لم يسفر عن سقوط ضحايا لكن طلقات الرصاص أصابت مباني قريبة من المعبر الحدودي في مدينة كركميش بالجنوب الشرقي. وردت المدفعية والدبابات التركية على مصدر إطلاق النار.

وأصبحت تركيا هدفا لداعش بشكل متزايد في الفترة الأخيرة وتحمل أنقرة التنظيم مسؤولية تفجير انتحاري في قلب اسطنبول هذا الشهر أودى بحياة 11 سائحا وهجومين في 2015 قُتل فيهما 130 شخصًا.

وناقشت واشنطن وأنقرة لأشهر كيفية إغلاق قطاع من الحدود التركية السورية بطول 98 كيلومترا استغل كمعبر من قبل مقاتلي داعش ولتهريب بضائع السوق السوداء وامدادات حربية.

وانتقد الغرب تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي لضعف سيطرتها على الحدود وتقول قوى غربية إن ذلك سمح لآلاف الجهاديين الأجانب بالسفر إلى سوريا.

وقال سكان في قرى متاخمة لكركميش في وقت سابق هذا الأسبوع إن الشريط الحدودي يشهد هدوءا بعد أسابيع من تبادل إطلاق النار وقذائف المدفعية. وتقصف الدبابات التركية مواقع للدولة الإسلامية في الجانب السوري من الحدود منذ الهجوم الانتحاري الذي وقع في 12 يناير