- تواضروس: الإرهاب يسعى لتفكيك قوتنا كمصريين.. وإحنا مش عايزين مصر تبقى زى سوريا

قال بطريرك الكرازة المرقسية البابا تواضروس الثانى أن الهدف الأول والأخير لأحداث الإرهاب والاضطهاد هو مصر، مشيرا إلى أن الإرهاب يريد تفكيك قوة المصريين أقباطا ومسلمين، مثلما حدث فى سوريا التى لا يفهم أحد من يضرب من، متابعا: «إحنا مش عايزين مصر تبقى زى سوريا».

وأضاف خلال لقاء مع مجموعة شابات يمثلن عدة إبراشيات فى المقر البابوى، اليوم: «نحكم عقلنا فى كل تصرف، وكل كلمة تتقال يكون ليها حساب، مفيش أفضل من أن علاقة البطريرك برئاسة الجمهورية تكون علاقة طيبة»، وفقا لما ذكرته الشابات اللواتى حضرن اللقاء عبر حساباتهن الشخصية على فيسبوك.

وأكد البابا خلال اللقاء الذى استمر لمدة ساعتين، أن لجنة البر بالكنيسة لم تُلغ، وأنها جهزت 59 عروسة.

وقال بيان صادر عن الكنيسة إن البابا حرص على أن يكون اللقاء مفتوحا، تاركا الحرية للحاضرين لطرح أسئلتهم، مشيرة إلى أن الأسئلة دارت حول عدة قضايا روحية وتدبيرية من بينها موضوعات «الأحوال الشخصية والحياة الروحية للشباب وكيف ينظم الكاهن وقته وأسئلة عن الاشتراك مع الطوائف الأخرى بمناسباتهم والعادات المختلفة بالخارج وكيفية التعامل معها».