قالت إحدى السيدات لأحد ضابط الشرطة المكلفين بتأمين محيط مجلس النواب وميدان التحرير: ” والله أوطى أبوس بيادتك.. أنتوا مظلومين”، فقبل الضابط رأسها، قائلا: ” أنا خدامك.. أنا إللى أبوس رأسك”.

ووجهت السيدة تحية لرجال الشرطة على جهدهم لحماية الشعب المصرى، وطلبت من أحد الضباط أن يساعدها لشراء علاج لعدم مقدرتها المادية، فأبدى الضابط موافقته على الفور.