قالت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، إن المجتمع الدولي يجب أن يعرف الصلة الوثيقة بين الفقر والإرهاب، موضحة أنه لا يمكن تحقيق طموحات الشعوب العربية في التنمية وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في دول ومجتمعات تعاني التفكك والحروب والإرهاب وأن السلم والأمن المجتمعي شرط أساسي لإحراز أي تقدم على طريق أهداف التنمية المستدامة، وأن المرأة والأطفال هم أكثر من يعاني من الإرهاب والعنف.

جاءت تصريحات الوزيرة على هامش مشاركتها في نيويورك في منتدى الأمم المتحدة السياسي رفيع المستوى، حول التنمية المستدامة؛ حيث تترأس وفد مصر​ بالمنتدى.

وتنظم «والي» حدثا على هامش المنتدى حول «الأمن والسلام في المنطقة العربية أساس للقضاء على الفقر وتحقيق التنمية المستدامة في العالم»، بالتعاون مع جامعة الدول العربية، كما تعقد اجتماعًا مع سفراء المجموعة العربية في نيويورك، بوصفها رئيس اللجنة التي شكلتها القمة العربية في الأردن لتنفيذ قراراها رقم 699 حول الإرهاب والتنمية الاجتماعية.

وتلقي الوزيرة كلمة مصر أمام منتدى الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، الذي بدأت أعماله أمس في نيويورك، ويستمر حتى 19 من الشهر الجاري، بوصفها رئيس المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب.