قريبًا البدأ فى تصفية 186 إعلاميًا موالى للانقلاب متورطين فى القضية 250 أمن دولة

قال الإعلامى الموالى للعسكر توفيق عكاشة، أن ما يقرب من 186 إعلاميًا متورطين فى القضية 250 أمن دولة، والمتلخص اتهامتها فى التخابر والتمويل الأجنبى.

وتابع عكاشة متفاخرًا بدعمه للانقلاب قائلاً أنه ساند العسكر فى الحرب ضد الإخوان ورغم ذلك تم سجنه بينما هناك  186 زميلا متهمين فى القضية 250 أمن دولة عليا مفيش مخلوق قالهم أنتم بتقولوا أيه واتهامهم يأتى من خلال علاقة بينهم وبين مؤسسات وأجهزة استخبارات أجنبية وعلاقات بمسؤولين فى سفارات أجنبية لهم خلفيات استخباراتية".

وأضاف: "هؤلاء يتم احترامهم وتقديرهم وفيهم حوالى 16 زميلا دخلهم الشهري متوسطه 350 ألف جنيه".

 وكان المستشار أحمد الزند، وزير العدل بحكومة الانقلاب، أكد أن النيابة العامة انتهت من التحقيقات في القضية 250 أمن دولة عليا، لافتا إلى أنه ستتم إحالة جميع المتهمين فيها إلى محكمة الجنايات قريبا.

 وتعود تفاصيل القضية لأواخر شهر مارس 2011 بعد اقتحام مقار أمن الدولة في 6 محافظات، وتضم 12 ألف ورقة و3 آلاف مكالمة هاتفية و4 آلاف فيديو، وشملت شهادات قادة المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابق والحالي، وقيادات جهازي المخابرات السابقين والحالي وضباط الأمن القومي وقيادات أمن الدولة.

هناك 186 إعلامى متهمين فى قضايا أمن دولة ولم تصدر ضدهم أحكام رغم أن لهم علاقات مع أجهزة استخباراتية أجنبية ومن بينهم 16 إعلامى دخل الواحد منهم شهريا 350 ألف جنيه.