دكتورة عزة هيكل – أرشيفية

 

أعرب العاملون بالأمانة العامة بالمجلس القومي للمرأة، عن سعادتهم بقرار الرئيس السيسي بإعادة تشكيل المجلس القومي للمرأة وإختيار الدكتورة عزة هيكل علي رأس التشكيل، والذي شمل تعيين 30 شخصية أبرزها، الدكتورة عزة هيكل، والدكتورة إيناس عبد الدايم، والدكتور ماجد عثمان، والدكتور سعد الدين الهلالي، والفنان محمد صبحي، وماري لويس بشارة، والدكتورة هند حنفي وغيرهم.

وتمنى العاملون بأمانة المجلس بفوز الدكتورة عزة هيكل برئاسة المجلس الجديد، خاصة وأن الدكتورة عزة هيكل واحدة من الرائدات في مجال حقوق المرأة، فهى عميدة كلية اللغة والإعلام في الأكاديمية العربية وعضو المجلس القومي للمرأة وعضو المجلس الاستشاري لتنمية المجتمع وعضو المجلس الأعلى للثقافة.

ووالدتها عطيات حافظ أول فتاة مصرية تلتحق بكلية دار العلوم وكانت تقرض الشعر، كما كانت الطالبة المثالية على مستوى الجامعة عام 1954 تعلمت منها الكثير مثل التنظيم وحسن العمل إيمانًا بأن المرأة العاملة تستطيع تخريج أبناء ناجحين فجميع أخواتها أساتذة في الجامعات.

أما والدها فهو الدكتور أحمد هيكل وزير الثقافة الأسبق، وكان عميدًا لكلية دار العلوم وكاتبًا وأديبًا حصل على جائزة الدولة التشجيعية عام 1970 و1984.

وأهتمت الدكتورة عزة بقضايا المرأة وهمومها، و ترى أن أهم التحديات التي تواجه المرأة المصرية الآن هي مشكلة محو الأمية التي تعد من أخطر القضايا التي يجب الاهتمام بها للقضاء على الجهل في المجتمع، الذي يساعد ذلك على منع التطرف والإدمان والتسرب من التعليم لأن منح المرأة قوة مجتمعية يعني تقدما في المجتمع ومحو الجهل عنها يعد بمثابة الباب الذهبي لمحاربة الفقر والنهوض بالمجتمع.