أزمة زيت التموين تشتعل فى المحافظات ووزارة التموين مازالت تُنكر

زادت شكاوى المواطنين من نقص زيت التموين فى معظم محافظات الجمهورية منذ أربعة أشهر، في الوقت الذي تنفي فيه هيئة السلع التموينية وجود أزمة من الأساس وتزعم أنه نقص جزئي فى بعض المحافظات.
ويؤكد عاطف الجمال -وكيل وزارة التموين بالمنوفية، في تصريحات صحفية للأهرام- وجود نقص حاد فى زيت الطعام داخل المحافظة مثلها مثل باقى محافظات الجمهورية.
وقال: إن المنوفية هى المحافظة الوحيدة على مستوى الجمهورية التى قامت بالصرف الشهر الماضى من زيت الطعام، وفى محافظة البحيرة أكد البقالون التموينيون أنهم لم يحصلوا إلا على نحو 8% من حصص الزيت منذ أربعة أشهر.
ويوضح محمد طه -وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية السابق بالبحيرة، في تصريحات صحفية- أن الأزمة مستمرة منذ شهر أكتوبر الماضي، حيث تم صرف الزيت التموينى هذا الشهر بكميات قليلة جدا، مشيرا إلى أن الهيئة العامة للسلع الغذائية تقوم بتسليم المخصصات التموينية إلى المجمعات الاستهلاكية أولا وفى حالة نقص المواد الغذائية يقع النقص على البقالين وتصبح السلعة متوفرة فى المجمعات الاستهلاكية.
وحسب بوابة الأهرام فإن أهالي بورسعيد، يعانون من النقص الحاد في السلع التموينية، مؤكدين أنه لا يوجد زيت وسكر بالكمية المطلوبة، ولا يوجد إلا الأرز وبعض السلع البديلة التى فرضت على التاجر، وفى مدينة كفر الزيات بمحافظة الغربية نتج عن الأزمة مشاكل كثيرة بين المواطنين ومحلات البقالة وهناك بعض مصانع شركة الزيوت بكفر الزيات معطلة ولاتنتج زيتا من شهر لعدم وجود زيت خام من الخارج.
من جانبه يكابر ممدوح عبدالفتاح -نائب رئيس هيئة السلع التموينية- وينفي وجود أزمة في زيت التموين من الأساس، وأن القائم هو فقط نقص جزئى فى بعض المحافظات نتيجة الظروف الجوية السيئة التى تمر بها البلاد، متعهدا بتوفير الكميات لجميع البقالين على مستوى الجمهورية خلال أيام.
وتستمر الأزمة منذ عدة شهور في ظل تصريحات وردية من جانب المسئولين بحكومة الانقلاب دون حل، والمؤكد أن التصريحات الوردية سوف تتواصل ومعاناة المواطنين لن تتوقف.