رغم سقوط الأمطار وانخفاض درجات الحرارة والبرد الشديد، واصل ثوار الشرقية من فاقوس وثوار كفر الشيخ من بلطيم، ثورتهم وتظاهروا صباح اليوم الأربعاء ضمن أسبوع "ثورتنا وهنكملها"، بالتزامن مع موجة يناير 2016 رفضا للانقلاب العسكرى الدموى وجرائمه وتردى أحوال البلاد.
فى الشرقية انتفض الثوار من مدينة فاقوس ونظموا وقفات وسلاسل بشرية على طريق فاقوس-الإسماعيلية منددين بجريمة قتل أمن الانقلاب للشهيد حسين رضوان تحت وطأة التعذيب داخل مقر احتجازه بأحد سجون الشرقية، رافعين أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى وصور الشهداء والمعتقلين وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات تدعو الجيش للعودة لثكناته وعدم التدخل فى السياسة وإطلاق الحريات ووقف نزيف الانتهاكات، وفق الحرية والعدالة.
وفى كفر الشيخ ومن بلطيم لم يختلف الامر كثيرا حيث واصل الثوار تظاهراتهم ونظموا مسيرة تقدمها شباب الحركات الثورية وسط مشاركة واسعة لحرائر بلطيم وجموع الاهالى الرافضين للظلم وما آلت اليه البلاد فى ظل الانقلاب الدموى الغاشم، مطالبين بالعودة للمسار الديمقراطى وعودة جميع الحقوق المغتصبة والقصاص لدماء الشهداء والإفراج عن جميع المعتقلين ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق أحرار وحرائر مصر.
وتشهد محافظات الجمهورية بمدنها ومراكزها وقراها تظاهرات متواصلة تميزت بالحشود الكبيرة وتنوع شرائح المشاركين العمرية والاجتماعية.