أكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة فى كلمته بمؤتمر حقوق الأقليات الدينية فى الدول الإسلامية المنعقد حاليا بمراكش أننا نقف فى الصف الأول فى مواجهة التطرف والتمييز، وأننا نتمنى أن يعاملنا الآخرون ببعض ما نعاملهم به ونحمله تجاههم من التسامح، وأن هذه الجماعات المتطرفة الرافضة للآخر إنما هى جماعات محمولة ظلما على الإسلام.

كما أكد أن تلك الجماعات ذات أبعاد وأهداف سياسية صنعت صنعا للنيل من دولنا ومنطقتنا وتشويه صورة ديننا الحنيف، ولا علاقة لها بالإسلام ولا بالأديان السماوية أو حتى بالإنسانية.

وأضاف أننا أول من يكتوى بنار تلك الجماعات ونقف فى الصف الأول لمواجهتها، فلا ينبغى أن يكون الضحية جلادا أو يوسم بسمات الجلادين.

وأضاف وزير الأوقاف أننا ننتهز وجود ممثل الأمين العام للأمم المتحدة لنحمله رسالة ضرورة تبنى الأمم المتحدة مبادرة المواطنة المتكافئة وترسيخ مبدأ العيش المشترك على أسس إنسانية فى ضوء حقوق الإنسان والاحترام المتبادل بين الأمم والشعوب.